11/08/2020

قسد: تركيا والحكومة في دمشق ع علاقة بأحداث دير الزور الأخيرة

على خلفية الأحداث التي شهدها ريف مدينة دير الزور الشرقي خلال الأسبوع الماضي، أصدرت قوات سوريا الديمقراطية بياناً، أشارت فيه إلى أن بقايا داعش وخلاياه تسعى إلى إحداث بلبلة في المنطقة عن طريق الاغتيالات ونشر الشائعات وعمليات التلغيم والتفخيخ، وذلك بدعم ومساندة مباشرة من جهات مرتبطة بالحكومة في دمشق وحلفاؤها ومن جانب آخر تركيا ومجموعاتها الإرهابية.
ونفى البيان أن تكون عشائر المنطقة قد طالبت قسد بالخروج من المنطقة، مشدداً على أن قسد لم تتعدَ على أحد، باستثناء استهداف تنظيم داعش الإرهابي وخلاياه النائمة التي ما تزال منتشرة على امتداد المنطقة.
وفي سياق متصل، ألقى شيوخ ووجهاء منطقة الشدادي جنوب الحسكة بياناً إلى الرأي العام، أدانوا من خلاله الفتن التي تهدف إلى تفريق وحدة الشعب واللعب على وتر العشائرية، مشيرين إلى أنهم لا يقبلون العبث بأمن واستقرار المنطقة، مؤكدين دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية لملاحقة فلول الإرهاب.
ومن جهته، وفي تعليق من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على محاولات ضرب الاستقرار التي شهدتها مناطق عدة في ريف دير الزور، قال حمدان العبد نائب الرئاسة المشتركة للإدارة الذاتية، إن الحكومة في دمشق تسعى لإيجاد موطئ قدم لها في مناطق شمال وشرق سوريا بعد أن فشلت في الحفاظ عليها وحمايتها من الإرهاب مع بداية الأزمة، مشيراً إلى وجود تنسيق أمني بين الحكومتين السورية والتركية حول مناطق شمال وشرق سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…