13/08/2020

خطفٌ واعتقالٌ تعسفي للمدنيين وقتل النساء، تلك جرائم تركيا في المناطق السورية المحتلة

قامت المجموعات الإرهابية التابعة لتركيا باختطاف مواطن من قرية جقماقا كبير التابعة لناحية راجو ويُدعى رضوان محمد بن محمد ويبلغ من العمر أربعين عاماً.
وفي قرية كفر دليه فوقاني التابعة لناحية جندريسه، أقدم إرهابي تركيا على سرقة شبكات الكهرباء والهاتف كما عمدوا إلى قطع غابة “كازيه أوميه” الصنوبرية وحولوا مساحة 400 كم لمنطقة جرداء.
وفي منطقة عفرين المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها، شهدت خلال أسبوعين جريمتي قتل طالت النساء.
حيث عُثر على جثة المواطنة “كوله خليل فرج” والطفل “بكر فؤاد شيخ صالح” مقتولين بطلق ناري بين أحراش قرية دير صوان التابعة لناحية شرا، ويأتي ذلك بعد أيام من إقدام المدعو عبد القادر جميل قرمز على قتل زوجته “استرفان مصطفى باكير” وهي أم لطفلين، في منزلها بمدينة عفرين دون معرفة الدافع.
وعادة ما يبرر إرهابيو تركيا المتطرفون ارتكاب الجرائم بحق النساء بدوافع الشرف والعار، وفي الواقع أن مثل هذه الجرائم يقوم الارهابيون بارتكابها في ظل الفلتان الأمني الذي تشهده منطقة عفرين المحتلة وبإشراف من الاستخبارات التركية.
وفي سياقٍ متصل، داهمت المجموعات التابعة لتركيا منزل الشاب علي خليل الهنوس من قرية علي باجلي بريف تل أبيض، وأطلقوا النار على عائلة الشاب بعد محاولتهم مقاومة الارهابيين لمنعهم من اعتقاله، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل، وبعدها انتفض أهالي القرية في وجه تلك المجموعات ولا تزال الأجواء متوترة في القرية.

‫شاهد أيضًا‬

جدول زمني للقوات الأمريكية وقسد لعودة محاربة “داعش”

قال عضو في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية محمود برخدان في تصريح لوكالة فرانس بريس،…