18/08/2020

عميل لتركيا يعترف بانتهاكات المسلحين في عفرين

إبراهيم بشار دويكا، أحد أخطر المجرمين العملاء لاستخبارات الاحتلال التركي في مدينة عفرين , شاب كردي يبلغ من العمر عشرين عاماً، من سكان ناحية راجو التابعة للمدينة، عرضت عليه المجموعات الإرهابية التابعة لتركيا خلال احتلالها لعفرين، العمل معهم كمخبر , وقد وافق مباشرة، ليتعين بعد شهر مرافقاً لأحد مسؤولي المسلحين، كما طلبوا منه أن يريهم بعض النقاط التي يتحصن فيها مقاتلو قسد، الأمر الذي أدى لاستشهاد عددٍ من القوات.
زودت المخابرات التركية إبراهيم بمجموعة من الأسلحة، وعليه اعترف بخطف النساء والأطفال والبنات ، بقوة السلاح، وعند المجيء بهن إلى المعسكرات، كانت تلك النسوة يوزَّعن على المسلحين ليتم اغتصابهن بشكلٍ وحشي، مُقرّاً باغتصابه ما يقارب عشرين فتاة .
وكان آخر تدريب تلقاه إبراهيم بشار في قاعدةٍ تركية العام الماضي، حينها وكله الأتراك باجتياز نهر الفرات ودخول مناطق شمال وشرق سوريا، والإدلاء بمعلومات حول معسكرات قسد، لتتمكن الأجهزة الاستخباراتية وقوى الأمن الداخلي في إقليم الفرات من القبض عليه، في عملية استخباراتية محكمة.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…