21/08/2020

الحسكة وريفها تحت خطر العطش، وحملاتٌ تناشد للمساعدة

يوماً بعد يوم تزداد معاناة أهالي الحسكة بسبب قيام الاحتلال التركي بقطع مياه الشرب عن المدينة لليوم 20 على التوالي، مما دفعهم لمناشدة العالم عن طريق حملات الهاشتاغ، ومن جانبها قالت سوزدار أحمد، إن /25/ بئراً من أصل /50/ من آبار محطة الحمة دخلت مرحلة الاختبار، وتحتاج إلى /72/ ساعة من أجل تزويد مدينة الحسكة وريفها بالمياه .

بعد انقطاع المياه عن مدينة الحسكة لليوم العشرون على التوالي، أطلق أهالي المدينة حملات هاشتاغ على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف نقل معاناتهم لتصل إلى كل أنحاء العالم، لعلهم يجدون الحل للمدينة التي باتت تحت خطر العطش والتي يقطنها أكثر من مليون شخص.
وتضمنت حملات الهاشتاغ عشرات العبارات التي تعبر عن حجم معاناة أهالي الحسكة والذين سئموا من تكرار قطع المياه من قبل تركيا، وخلال هذه الحملات حاولوا مناشدة الدول الكبرى للتدخل قبل حدوث كارثة إنسانية.
ومن جانبها قالت سوزدار أحمد الرئيسة المشتركة لمديرية مياه الحسكة، إن /25/ بئراً من أصل /50/ من آبار محطة الحمة دخلت مرحلة الاختبار، ونحتاج إلى /72/ ساعة من أجل تزويد مدينة الحسكة وريفها بالمياه .
وأضافت أن هذه الآبار بدأت بضخ المياه ولكنها تحتاج إلى ثلاثة أيام حتى تضخ مياه نظيفة، ذلك لأنها المرة الأولى التي يتم استخدامها وتشغيل مضخاتها
وأشارت “أحمد” إلى أن الآبار الـ25 المتبقية أيضاً ستدخل الخدمة خلال مدة قريبة بعد استكمال تجهيزيها
ويُشار إلى أن القوات التركية والفصائل التابعة لها تسيطر على مدينة رأس العين التي تقع فيها محطة علوك والتي تزويد مدينة الحسكة وريفها بمياه الشرب، ومنذ احتلالهم للمدينة منذ تشرين الأول 2019 يقومون بقطع المياه بشكل متكرر عن الحسكة واستخدام المحطة كورقة ضغط لتحقيق مآربهم.

‫شاهد أيضًا‬

عشائر دير الزور وحركة المجتمع الديمقراطي ينددون بالانتهاكات التركية

في تصريحٍ لوكالة هاوار قال “حواس الجاسم” أحد وجهاء قبيلة العكيدات، والأمين الع…