22/08/2020

عناصر النظام السوري يفرّون إلى مناطق قسد خوفاً من الهجمات والمعارك

قالت شبكة “عين الفرات” بأن أكثر من 30 عنصراً من ميليشيات “الدفاع الوطني” التابعة للنظام السوري في مدينتي العشارة والميادين شرق دير الزور، فرّوا إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على الضفة المقابلة لنهر الفرات، وذلك بعد تصاعد الهجمات ضد ميليشيات النظام السوري في المنطقة، وقيام النظام السوري بإرسال عساكره إلى البادية السورية التي تشهد هجمات متكررة من داعش، وهو ما تسبب بحالة من الخوف والذعر لدى عناصره مما دفعهم للفرار.
هذا وتتعرض مناطق ميليشيات النظام السوري بين الحين والآخر لغارات جوية مكثفة، وهجمات نفذها مجهولين يعتقد أنهم تابعين لتنظيم داعش، تسببت بمقتل وجرح العشرات من عناصر تلك المليشيات. فمنذ ويُشار إلى أن غارة جوية شنها طيران مجهول، استهدفت سيارة تابعة للميليشيات الإيرانية بالقرب من مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية بريف دير الزور الشرقي، مساء الخميس.
في حين ذكرت شبكات إخبارية محلية، أن طيراناً مجهول الهوية استهدف بعدة غارات جوية بادية الرصافة الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية والنظام السوري جنوب غرب الرقة.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…