27/08/2020

خلافات بين عناصر النظام السوري، وفقدان مجموعة منهم في البادية

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن خلافاً وقع بين عناصر من “الدفاع الوطني” التابع للنظام السوري، على تقاسم المسروقات من ممتلكات الأهالي في بلدة القريتين بريف حمص الشرقي.
وعلى إثر ذلك شهدت بلدة القريتين الواقعة بالقرب من البادية السورية، استنفاراً عسكرياً وانتشاراً لدوريات الأمن العسكري التابع للنظام السوري، تزامن ذلك مع إغلاق بعض شوارع البلدة، بغية حل الخلاف الحاصل.
وبحسب المرصد السوري، فقد عمد عناصر من “الدفاع الوطني” إلى حرق عدة سيارات لعناصر آخرين، في ظل الخلاف الحاصل فيما بينهم.
ومن جانبٍ آخر ذكر المرصد السوري، بأن مجموعة مشتركة من عناصر موالية لقوات النظام السوري والروس فُقدوا في بادية الميادين بريف دير الزور الشرقي.
وبحسب مصادر المرصد، فإن عناصر ميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” وقوات “الدفاع الوطني”، كانوا قد توجهوا إلى منطقة جويف في بادية الميادين، لتمشيطها من عناصر داعش، قبل فقدان الاتصال مع عناصر المجموعة.
عقبها أرسلت الميليشيات عشرات الآليات العسكرية مدعومة بالعتاد والعناصر للبحث عن المجموعة المفقودة.
كما شن عناصر من ميليشيات “لواء القدس الفلسطيني” برفقة مسلحين موالين لقوات النظام، عملية تمشيط جديدة ضمن بادية دير الزور، انطلاقاً من بادية الشولا غرب دير الزور وصولاً إلى بادية البوكمال شرقها، بحثاً عن خلايا داعش المنتشرة بكثافة هناك.

‫شاهد أيضًا‬

سوريا: حكومة النظام تضطر لتقليص أيام الدوام الرسمي لنقص المحروقات

أصدر رئيس مجلس الوزراء السوري، حسين عرنوس، بلاغاً يقضي بتعطيل الجهات العامة يومي الأحد الم…