28/08/2020

اشتباكات واغتيالات في العديد من المدن السورية

تتواصل عمليات الاغتيال في مدينة درعا من قبل مسلحين مجهولين تزامناً مع مواصلة الاشتباكات والقصف في عدة مناطق بمدينة إدلب يأتي ذلك فيما قتل خمسة وعشرين عنصراً من الميليشيات التابعة لقوات النظام في كمين نفذه إرهابيي داعش في بادية الميادين بريف مدينة دير الزور

تتواصل حالة الفلتان الأمني في العديد من المناطق السورية التي تقبع تحت سيطرة قوات النظام، وعليه شهدت منطقة طفس بريف درعا الشمالي الغربي، عملية اغتيال جديدة بمقتل طبيب يعمل ضمن إحدى جامعات دمشق، جراء إطلاق الرصاص عليه من قبل مسلحين مجهولين، وبذلك ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من حزيران الماضي وحتى هذا الوقت، إلى أكثر من ستمئة وتسع وثلاثين، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.
إلى ذلك داهمت قوات النظام منازل في بلدة داعل بريف درعا الأوسط، واعتقلت مواطناً من منطقة الشيخ مسكين، كما حاولت اعتقال شخص آخر من منزله إلا أنه تمكن من الهرب، دون معرفة أسباب حملة المداهمة تلك.
وفي سياق متصل، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب أربعة آخرون جراء انفجار لغم في محور المنارة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.
وفي مدينة إدلب، تستمر عمليات القصف المتبادلة، ومحاولات التقدم من قبل قوات النظام من جهة والمجموعات المسلحة من جهة أخرى على محور الرويحة جنوبي المدينة، وسط معلومات عن وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وإلى ذلك، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحصينات وسواتر ترابية رفعها جيش الاحتلال التركي، على طول الطريق بين قرية مجيرز غرب سراقب وصولا إلى مدينة سرمين في ريف مدينة إدلب، لتأمين الطريق الواصل بينهم وتحصين المنطقة التي تنتشر فيها نقاط عسكرية لجيش الاحتلال التركي.
أما في مدينة دير الزور، فقد نفّذ إرهابيي داعش كميناً لميليشيا لواء القدس التابع لقوات النظام في بادية الميادين بريف المدينة الشرقي، ما أدى لمقتل خمسة وعشرين عنصراً منهم، من بينهم قيادي يدعى نزار الخرفان.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا يعقد اجتماعاً في دمشق

عقد مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا، يوم أمس الخميس، اجتماعاً في مقرّ مطرانية دمشق…