28/08/2020

كورونا يواصل تفشيه في سوريا، والصحة العالمية تعمل على تطوير لقاح يوقف زحفه

أعلنت هيئة الصحة في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا صباح يوم الجمعة، عن تسجيل خمس حالات وفاة لمصابين بفايروس كورونا وثلاثين إصابة جديدة كما أعلنت عن شفاء سبع حالات في كافة مناطق شمال وشرق سوريا.
وبذلك يرتفع عدد الإصابات بفايروس كورونا في شمال شرق سوريا إلى خمسمئة وثماني حالات، توفي منها ثلاث وثلاثون حالة وشُفي منها سبع وثمانون حالة.
ويُشار إلى ان فايروس كورونا حصد أرواح عدد من أبناء شعبنا في الحسكة والقامشلي.
في حين يواصل الفايروس تفشيه ضمن مناطق سيطرة النظام السوري، في ظل تكتمٍ واضحٍ عن الأعداد الحقيقية للإصابات والوفيات من قبل وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري، حيث يتم تسجيل مئات الإصابات المؤكدة بشكلٍ يومي.
ووفقا لآخر إحصائيات المرصد السوري، فإن أعداد المصابين بالفايروس المستجد بلغت نحو عشرة آلاف إصابة مؤكدة، شُفي منها ألف ومئة وسبعون بينما توفي ستمئة وأربعون، في كافة المناطق الواقعة تحت سيطرة النظام السوري، وتتركز خاصة في حلب ودمشق وريف دمشق.
في حين قالت المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف، إن المنظمة تعمل على تطوير لقاح آمن وفعال لفيروس كورونا المستجد، وأضافت أن الوصول إلى مناعة القطيع طبيعياً قد يسبب موت الكثيرين.
في حين لفت مدير برامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايك رايان، إلى أن برامج إخضاع السكان لفحوص كورونا على نطاق واسع استنزفت موارد كبيرة
وأحصت منظمة الصحة العالمية حتى أواخر شهر تموز ست وعشرون لقاحاً مرشحاً يجري تقييمهم خلال تجارب سريرية على البشر، وتقول المنظمة أن معظم هذه التجارب لا تزال في “المرحلة الأولى” التي تهدف بشكل أساسي إلى تقييم سلامة المنتج، أو “المرحلة الثانية” حين يتم بالفعل استكشاف مسألة الفعالية.
وأوضحت أن هناك خمسة لقاحات في “المرحلة الثالثة” الأكثر تقدماً، حين تقاس الفعالية على آلاف المتطوعين طورتها شركات ألمانية وأميركية وصينية وبريطانية.

‫شاهد أيضًا‬

ختام الاجتماع النصف سنوي لمنسقية المرأة بجملة من القرارات المهمة

سعياً منها لدعم وتطوير دور المرأة بشكل أكبر في كافة مناطق إقليم شمال وشرق سوريا، عقدت منسق…