28/08/2020

نادين ماينزا: “عملنا على معالجة ملف تدهور أوضاع الحريات الدينية في تركيا”

قالت نائبة رئيس اللجنة الأميركية لحرية الأديان في العالم نادين ماينزا، لـ”نورث برس”:
إن “توصيات اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية لعبت دوراً كبيراً في الدعم الأميركي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، والفضل الأول يعود للإدارة التي قامت بالعمل الجاد لإنشاء حكومة تحترم الحريات الدينية وحقوق المرأة وتشترك مع أميركا بالكثير من القيم”
وأضافت: “أبلغنا القيادة الأميركية مؤخراً معارضتنا الشديدة لاستضافة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لقادةٍ من حماس في إسطنبول في الثاني والعشرين من شهر آب الجاري، كما عملنا على حثَّ واشنطن على التحرك لمعالجة ملف تدهور أوضاع الحريات الدينية في تركيا، الأمر الذي نرى أنه بدأ ينجح بتوجيه السياسات الأميركية للتحرك باتجاه الضغط على تركيا في هذه المجالات”
كما ذكرت “ماينزا” بأن التقارير التي وصلت إلى اللجنة من منظمة مراقبة الإبادة الجماعية، أفادت بأن تركيا والميليشيات المدعومة منها ارتكبت جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ودفعت تلك التقارير اللجنة الأمريكية للحريات الدينية لإرسال توصيات لتمارس الولايات المتحدة ضغوطاً كبيرةً على تركيا لتقدّم جدولاً زمنياً لانسحابها من سوريا.
وأدانت “ماينزا” الضربات الجوية التركية في العراق، والتي اعتبرتها جزءاً من منهجية إقليمية تركية قائمة على استهداف المدنيين والأقليات الدينية في الشرق الأوسط.
ويُشار إلى أن لجنة الحريات الدينية، هي أعلى لجنة دينية حكومية في الولايات المتحدة الأمريكية.

‫شاهد أيضًا‬

في يوم ذكرى ضحايا الحرب الكيميائية، مطالبات بمحاسبة النظام السوري على أفعاله

يصادف الثلاثين من تشرين الثاني ومن كل عام، يوم إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية، وال…