30/08/2020

انتهاكات إرهابيي تركيا مستمرة في المناطق المحتلة

اختطف جيش الاحتلال التركي والمجموعات الإرهابية التابعة له، الشاب آزاد أحمد حبش البالغ من العمر عشرين عاماً، وهو من أهالي قرية معملا بناحية ماباتا بمدينة عفرين ، واقتادوه إلى جهة مجهولة.
وفي سياق تجارة الاعتقالات التي يمارسونها في مدينة عفرين منذ احتلالها، أفرجت تلك المجموعات عن الشاب خليل إبراهم نجار من أهالي قرية آغجليه بناحية جندريسه، كان قد خُطف قبل نحو أسبوع، وذلك بعد إجباره على دفع فدية مالية تقدّر بـخمسة آلاف دولار.
إلى ذلك تواصل تلك المجموعات بتوجيه من سلطات الاحتلال التركي، التضييق على من تبقى من المواطنين في منازلهم بهدف دفعهم إلى الهجرة، حيث أفادت مصادر محلية، بقيام تلك المجموعات على إجبار المدنيين للقيام بأعمال شاقة في مقراتهم ونقاطهم لساعات طويلة، وكل من يعترض على العمل يتعرض للسجن والتعذيب من قبلهم، في ظل أوضاع صعبة يعيشها المدنيون.
أما في مدينة رأس العين المحتلة، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن المجموعات الإرهابية التابعة لتركيا فككت الأبراج وأعمدة الشبكة الكهربائية في قرى مطلة ولزقة وبيت جمالو وبيت تكنو وتل صخر في ريف المدينة، ونقلتها إلى أماكن مكشوفة بالقرب من مستودعات المسروقات التابعة لها، تمهيداً لنقلها إلى تركيا ولبيعها خردة هناك.

‫شاهد أيضًا‬

دمشق تعيش أزمةً خانقة بعد قرارات حكومة النظام بتقليص مخصصات الوقود

بعد قراراتٍ مجحفة اتخذتها حكومة النظام السوري بدمشق حول تخفيض مخصصات السيارات العامة من ال…