02/09/2020

العثورُ على مقابرٍ جماعيةٍ بريفِ عين عيسى

بعدَ مرورِ أكثرَ من ستِّ سنوات، على مقتلِ عناصرِ اللواءِ “السابعِ عشر” في الرقة، التابعِ لقواتِ النظامِ السوري، على يدِ إرهابيي “داعش”، عثرت قوى الأمنِ الداخلي في قريةِ “الفرحانية” بريفِ “عين عيسى” يوم الأربعاء، على مقبرتين جماعيتين، وانتشلت منَ المقبرةِ الأولى، أربعةَ عشرَ جثةً تعودُ لعناصرِ اللواءِ الآنفِ الذكر، بالإضافةِ لعناصرٍ من اللواءِ “الثالث والتسعين”، وقام مكتبُ العلاقاتِ في قواتِ سوريا الديمقراطية، بتسليمِ الجثث لقواتِ النظامِ السوري المتمركزةِ في مناطقِ “عين عيسى” وخطوطِ التماسِ مع الاحتلالِ التركي.
أما المقبرةُ الثانية، فقد تم تأجيلُ عمليةِ انتشالِ الجثثِ منها، والتي يُقدرُ عددها بنحوِ أربعين جثة، إلى يومِ الخميس.
أما عن كيفيةِ وصولِ الجثثِ إلى المقبرة، فقد قالت مصادرٌ محلية، أنّ أهالي المنطقة، قاموا بدفنِهم سرًا، بعدَ أن قُتلوا على يدِ عناصر “داعش” الإرهابيين.
ويُذكرُ أنّ اللواءَ “السابعَ عشر”، حوصرَ من قبلِ “داعش”، مدةَ عامٍ ونصف، قبل أن يتمكنَ الأخيرُ من السيطرةِ على مقره في تموز عام ألفين وأربعةَ عشر.

‫شاهد أيضًا‬

مظلوم عبدي.. الاحتلال التركي يسعى لنسف إنجازات قسد في محاربة الإرهاب

في ظلِّ القصفِ والغاراتِ الجويةِ التي يشنُّها الاحتلالُ التركيُّ ومع استمرارِ تهديداتِه بش…