02/09/2020

شخصٌ مجهول يكسرُ تمثالًا للسيدة العذراء في تورونتو

سواءً في الشرقِ الأوسط، أو في أوروبا، أو أي دولةٍ في العالم، تتعرضُ الرموزُ الدينيةُ وخاصةً المسيحيةُ منها، لانتهاكاتٍ وتعدياتٍ كثيرة، وكان آخرُها في “كندا”
حيثُ أقدمَ شخصٌ مجهول، على قطعِ رأسِ تمثالٍ للسّيّدة العذراء، عند مدخلِ كنيسةِ “سيّدة لبنان” للموارنة في العاصمةِ “تورونتو”، وتم توثيقُ الجريمةِ من خلالِ كاميراتِ المراقبة، التي أظهرت أنّ المجرمَ ارتكبَ ما ارتكبَه عندَ الساعةِ الثالثةِ فجرًا، ثم غادرَ المكانَ حاملًا بيدِه جسمًا من نوعٍ ما، إلا أنّ التحقيقاتِ رجّحت أنّه رأسُ التّمثال المكسور، إذ أنّه لم يتمَّ العثورُ عليه، لا بالقربِ من التمثال، ولا في أرجاءِ الرّعيّة.
ونقلاً عن راعي الكنيسة، الأب “وليد الخوري”، فإنّ أحدَ أبناءِ الرّعيّةِ قد شاهدَ التّمثالَ مقطوعَ الرّأس، وقام بإبلاغه فورًا، وقامَ الأبُ بدورِه بإبلاغِ الشّرطةِ فورًا.
وأضافَ الأب “وليد الخوري”، أنّ التّمثالَ قد وُضع في الرّعيّة، منذُ حوالي خمسٍ وعشرينَ سنة.

‫شاهد أيضًا‬

الأمن الإيراني يستدعي نواب ومستشاريين على خلفية الانتقادات للنظام.

لا مكان لقول “لا” في إيران، فالنظام منشغل في قمع الاحتجاجات المتجددة يومياً في…