03/09/2020

المطارنة الموارنة يشكرون كل من ساند لبنان في محنته الأخيرة

عقد المطارنة الموارنة اجتماعهم الشّهريّ في المقرّ الصّيفيّ للبطريركيّة في الدّيمان، برئاسة البطريرك المارونيّ الكاردينال مار بشارة بطرس الرّاعي، ومُشارَكة الآباء العامّين للرّهبانيّات المارونيّة.
وفي ختام الاجتماع أصدروا نّداءً أثنوا فيه على مبادرات المؤسّسات العسكريّة والمجتمع المدنيّ، الّذين توافدوا من كلّ المناطق، للوقوف إلى جانب إخوانهم ومساعدتهم وتقديم الخدمات الإنسانيّة المتنوّعة، بالتّعاون مع المؤسّسات الكنسيّة.
كما أعربوا عن شكرهم للعديد من الدّول الصّديقة، الّتي وقفت لجانب لبنان بالدّعم الإغاثيّ والإعماريّ
كما عبروا عن تأييدهم لنداء البطريرك الراعي إلى اعتماد لبنان “الحياد النّاشط” بمكوّناته الثّلاثة، واعتبروا هذا الحياد هو ضمانة الاستقرار السّياسيّ ومصدر النّموّ الاقتصاديّ.
وأعربوا عن أملهم بالإسراع في تأليف حكومة إنقاذيّة بعيدة عن الانتماءات السّياسيّة والحزبيّة وإجراء الإصلاحات المنشودة، ومكافحة الفساد، وإطلاق النّموّ الاقتصاديّ.
وشكروا الرّئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون على زيارتيه إلى لبنان، والتي عبّر فيها عن تضامن فرنسا الإنسانيّ والاجتماعيّ والسّياسيّ مع اللّبنانيّين، وعلى دعوته الأمين العامّ للأمم المتّحدة إلى مؤتمر دعم لبنان، حيث تجاوبت معه دولٌ عديدة لدعم الأحياء المنكوبة من العاصمة.
وفي ندائهم أيضاً شكروا قداسة البابا فرنسيس على إعلانه يوم الرابع من أيلول يوماً عالميّاً للصّوم والصّلاة من أجل لبنان. ودعوا أبناءهم في لبنان إلى التّجاوب مع هذه الدّعوة.

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة المسيحية تدعو لاعتماد النظام الفدرالي من أجل احترام التعددية

عقدت الجبهة المسيحية وبحضور أمينها العام “إبراهيم مراد” وأعضاء الجبهة، اجتماعه…