04/09/2020

العثورُ على ناجين جدد من انفجار مرفأ بيروت تحت الأنقاض

في حادثةٍ أقلُ ما يُقالُ عنها أنّها شبهُ مستحيلةِ، تمكن فريقُ إنقاذٍ بحي “الجميزة” في بيروت يومَ الخميس، من العثورِ على أحياءٍ تمكنوا بطريقةٍ ما، من البقاءِ لمدةٍ شهرٍ بأكملِه، تحتَ أنقاضِ مبانٍ انهارت خلال انفجارِ مرفأِ المدينة.
وقال المسعف “إيدي بيطار”، أن الفريقَ وبالاستعانةِ بالكلابِ المدرّبة، التقطَ إشاراتٍ تدلُ على وجود تنفسٍ ونبضٍ وحرارة، ما يعني أنّ هناكَ إمكانيةٌ لوجودِ ناجين.
ومن جهةٍ أخرى، وفي حادثةٍ لا تقلُ غرابةً عن سابقتِها، عثرَ الجيشُ اللبنانيُ يوم الخميس، على ما يزيدُ عن أربعةِ أطنانٍ من مادةِ نتراتِ الأمونيوم، وهي المادةُ التي تسببت بانفجارِ مرفأِ بيروت، عُثرَ عليها بالقربِ من المدخلِ التاسعِ للمرفأ.
ونقلت الوكالةُ الوطنيةُ للإعلام، بيانًا صادرًا عن الجيش وجاءَ فيه، أنّ وحداتٍ من فوجِ الهندسة، تعملُ على معالجةِ الكميةِ التي عُثِرَ عليها.
إلا أنّ بعض المحللين طرحوا تساؤلاتٍ عدة، عن كيفيةِ بقاءِ تلكَ الكميةِ سليمةً من الانفجارِ الهائلِ، الذي دمرَ مساحةً ليست بالقليلةِ من مدينة بيروت، ورجحَ البعضُ الآخر، أنّها نُقلت إلى المرفأِ عقبَ الانفجار.

‫شاهد أيضًا‬

الجبهة المسيحية تؤكد على موقفها في الفيدرالية والحياد

عقدت الجبهة المسيحيّة اجتماعها الدوريّ في مقرّها في الأشرفيّة يوم الأمس وأصدرت بيان تلاه أ…