08/09/2020

سجالاتٌ وتراشقٌ للاتهامات قبيلَ الانتخاباتِ الرئاسيةِ الأمريكية

ضمن آخرِ مستجداتِ الانتخاباتِ الرئاسيةِ الأمريكية، والتي يتنافس فيها كلٌ من الرئيسِ الأمريكي “دونالد ترامب”، ومنافسِه الديمقراطي “جو بايدن”، قام الأخيرُ بانتقادِ سياسةِ “ترامبِ” في التعاملِ مع جائحةِ كورونا التي اجتاحت البلاد.
كما أثارَ إعلانُ “ترامب”، إنتاجَ لقاحٍ للفيروس بوقتٍ قياسي، أثارَ تساؤلاتٍ حولَ ما إذا كانَ الضغطُ السياسي قد يؤدي لنشرِ لقاحٍ غيرِ آمن، حيث قالت “كامالا هاريس”، نائبةُ “بايدن”، أنّها لن تثقَ باللقاحِ الذي سيطرحه “ترامب”
وعليه، قام “ترامب” بشنّ حملةٍ ضد “بايدن” ونائبتِه “هاريس”، حيث قال في مؤتمرٍ صحفي في البيت الأبيض، أنّ “بايدن” وزميلتُه” ليسا كُفئًا لإدارةِ البلاد، وسيدمران اقتصادَ البلاد، كما وصفَ “بايدن” بالغبي، وطالبَه بالاعتذارِ عن خطابِه المناهضِ للقاحات.
كما وجهَ اتهامًا للديمقراطيين، بخوضِهم “حملةً قذرة” ضدّه قبيلَ الانتخابات، على حدّ قولِه.
حيثُ قاموا بتوزيعِ ثمانينَ مليونَ استمارةً في كافةِ أرجاءِ البلاد، للتصويتِ عبرَ البريدِ الالكتروني، وهذا ما سيؤدي لتزويرِ نتائجِ الانتخابات.
كما اتهمَ كلاً من “بايدن” والرئيسِ الأمريكي السابق “باراك أوباما”، بالتورطِ في عملياتِ تجسسٍ على حملتِه الانتخابية.
هذا ولم تصدر أي تعليقاتٍ من “بايدن” و”هاريس” وحتى من الحزبِ الديمقراطي، على اتهاماتِ “ترامب” الأخيرة.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…