13/09/2020

اتحاد الأدباء والكتّاب السريان، يقيم المهرجان السادس للشعر السرياني في بغديدا

أقيم مهرجان “برديصان” السادس للشعر السرياني على مسرح قره قوش للتمثيل في “بغديدا”، من قبل اتحاد الأدباء والكتّاب السريان.
بدأ المهرجان بكلمة ترحيبية بالشعراء المشاركين ألقاها الشاعر نوئيل بولص المشرف العام على المهرجان، تلاها الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.
ومن ثم أُلقيت كلمة اتحاد الأدباء والكتاب السريان من قبل رئيس الاتحاد الشاعر روند بولص، أشار فيها إلى أهمية انعقاد المهرجان في بلدات سهل نينوى رغم جائحة كورونا، مما يؤكد إرادة المثقف والأديب السرياني في خلق الابداع والجمال والأمل، شاكراً كل من ساهم في إقامة هذه الفعالية.
تلاها كلمة اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، ألقاها الشاعر زهير بهنام بردى، عضو اللجنة المركزية للاتحاد، بارك فيها انعقاد هذا المهرجان، مؤكَّدا أن الأدباء يعيدون بقصائدهم مجد أجدادهم العظام.
ومن ثم أُلقيت مجموعة قصائد شعرية باللغة السريانية والعربية ألقاها عدد من الشعراء.
تلاها تقديم فقرة تراثية عن تأسيس متحف بغديدا، ومن ثم تقديم أغنية “يا هواء يا طيب” من تأليف وألحان الأديب الراحل طلال وديع.
وضمن المهرجان عُقدت حلقة دراسية عن كتاب أنطلوجيا الشعر السرياني، لمؤلفيه “روند بولص، أكاد مراد، نزار حنا الديراني” أدارها الإعلامي بهنام شمني، وكان ضمن الحلقة ثلاث مداخلات نقدية الأولى بعنوان “إصدار يتميز بالشمولية” والثانية بعنوان ” أنطلوجيا الشعر السرياني منذ القرن التاسع عشر” والثالثة بعنوان “الشعر والهوية”.
كما كان لعدد من الشعراء السريان في المهجر أيضاً مشاركة في المهرجان.
وتخلل الفعالية قراءة توصيات المهرجان من قبل رئيس فرقة مسرح قره قوش، نشأت مبارك.
وفي الختام تمَّ توزيع شهادات تقديرية على كافة المشاركين في المهرجان.

‫شاهد أيضًا‬

إيقاد الشموع في بغديدا استذكاراً لمجازر السيفو

تخليداً للذكرى التاسعةِ بعد المئةِ لمجازرِ “السيفو”، والتي راح ضحيتَها أكثرُ م…