19/09/2020

حادثتا انتحار لطفلين سوريين

تشهد مدن ومناطق في سوريا ارتفاعاً في حالات انتحار، وسط تدني مستوى المعيشة وتفشٍ للأمراض وانعدام الخدمات اللازمة كان اخرها حادثتي انتحار لطفلين سوريين، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.

ساهم سوء الأوضاع المعيشية في المخيمات السورية ، وتفشي الأمراض وانعدام الخدمات اللازمة , الى ازدياد حالات الانتحار بشكل ملحوظ فيها فكان اخرها أقدام طفلٍ سوري في الخامسة عشرة من عمره، على شنق نفسه في مخيم ” تل الكرامة ” في ريف إدلب الشمالي، بحسب ما قاله ناشطون دون ذكر الأسباب.
لكن جمعيات مدنية أرجحت سبب الانتحار الى الوضع المعيشي الذي يعيشه اللاجئون في تلك المخيمات
وتزامن ذلك مع انتحار طفلة أيضا ً دون سن العاشرة من عمرها في ريف الحسكة الجنوبي، بحسب ما ذكر الطبيب الشرعي التابع للحكومة في دمشق في الحسكة محمد سعيد شلاش، لموقع “الوطن ” الموالي للنظام.
حيث لجأت الطفلة إلى قتل نفسها داخل حظيرة الأغنام الكائنة في منزل عائلتها الواقعة في القرية
وبحسب إحصائيات مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الصادر في 21 من آب الماضي، فإن حالات الانتحار في شمال غرب سوريا ارتفعت منذ بداية العام الحالي إلى 38%.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة في الجزيرة تنهي اجتماعها الدوري نصف السنوي

بحضور عضوات منسقيات المرأة للمجالس الثلاث، أي مجلس الشعوب والمجلس التنفيذي ومجلس العدالة ف…