25/09/2020

اتفاقٌ بين القوى الفلسطينيةِ بعدَ التطبيعِ العربي الإسرائيلي

عقب الاتفاقاتِ التي جرت مؤخرًا، بين إسرائيل ودولٍ عربيةٍ خليجية، تنبهت القوى الفلسطينيةُ إلى المخاطرِ المترتبةِ على دولةِ فلسطين، وقررت توحيدَ صفوفِها بعدَ أكثر من عشرِ سنواتٍ على الصراعاتِ الداخليةِ الكبيرة، والانقساماتِ فيما بينَها.
وإلى هذا، اتفقت القوى الفلسطينيةُ يومَ الخميس، والمتمثلةُ بحركتي “فتح” و”حماس”، اتفقت على إجراءِ انتخاباتٍ في المستقبلِ القريب.
وتم هذا الاتفاقُ خلالَ لقاءٍ بين الجانبينِ في “اسطنبول” منذُ أيام، وقال “سامي أبو زهري” المسؤولُ في “حماس”، أنّ هناكَ اتفاقٌ مبدئيٌ بين الجانبين، على إجراء انتخاباتٍ خلالَ فترةِ ستةِ أشهر.
ومن جانبِه أكد “جبريل الرجوب”، المسؤولُ في حركةِ “فتح” الاتفاق، وقالَ أنّ الرئيسَ الفلسطيني “محمود عباس”، سيصدرُ مرسوماً بموعدِ التصويت.
وفي ختامِ محادثاتِهما في “إسطنبول”، أصدرت الحركتان بياناً مشتركاً قالتا فيه، أنّه جرى إنضاجُ رؤيةٍ متفقٍ عليها بين الوفدين، على أن تُقَدَمَ للحوارِ الوطنيِ الشامل، بمشاركةِ القوى والفصائلِ الفلسطينية، ويتم الإعلانُ النهائيُ والرسمي عن التوافقِ الوطني، في لقاءِ الأمناءِ العامين، تحت رعايةِ الرئيس “محمود عباس”، على ألّا يتجاوزَ الأول من تشرين الأولَ القادم.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…