25/09/2020

رفضٌ أمريكيٌ أوروبي لنتائجِ الانتخاباتِ الرئاسيةِ البيلاروسية

إبانَ الانتخاباتِ الرئاسيةِ البيلاروسية في التاسعِ من آبَ الماضي، والتي انتهت بفوزِ الرئيسِ البيلاروسي “ألكسندر لوكاشينكو” بولايةٍ سادسة، خرجت عدةُ مظاهراتٍ في مختلفِ المدنِ البيلاروسية، ضمت آلافَ المتظاهرين الذين طالبوا برحيلِ “لوكاشينكو”، وإزاحتِه عن الحكم، إلا أنّ الأخيرَ تجاهلَ تلكَ المطالب، وأدى يوم الأربعاء اليمينَ الدستوريةَ في قصرِ الاستقلال وسط العاصمةِ “مينسك”، الأمرُ الذي رفضتهُ بعضُ الأطرافِ الغربيةِ والأوروبية.
حيث قالَ المتحدثُ باسمِ وزارةِ الخارجيةِ الأمريكية، أنّ الانتخاباتِ البيلاروسيةَ لم تكن حرةً أو نزيهة، والنتائجُ المعلنةُ كانت مزورةً ولا تعكِسُ الشرعية، والولاياتُ المتحدةُ لا يمكن أن تعتبرَ “لوكاشينكو” رئيساً منتخباً بشكلٍ شرعيٍ لبيلاروسيا.
وأضافَ المسؤولُ الأمريكي، أنّ الطريقَ إلى الأمام يجبُ أن يتمثلَ في حوارٍ وطني، يقودُ إلى استخدامِ شعبِ بيلاروسيا حقَه في انتخابِ زعمائِه عبرَ انتخاباتٍ حرةٍ ونزيهة، تجري تحت مراقبةٍ مستقلة.
وشددَ المتحدثُ على أنّ الخطوةَ الأولى لإقامةِ حوارٍ وطنيٍ حقيقي، تتمثلُ في إخلاءِ سبيلِ الأشخاصِ المُحتَجَزين بشكلٍ غيرِ شرعي، ووقفِ استخدامِ العنفِ ضد المواطنين المتظاهرين سلمياً.
ومن جانبِها، أبدت دولُ الاتحادِ الأوروبي موقفاً مشابهًا لموقفِ أمريكا، إزاءَ الانتخاباتِ البيلاروسية، ولم تعترف هي الأخرى بـ “لوكاشينكو” كرئيسٍ لبيلاروسيا.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …