25/09/2020

عددٌ من الرؤساء يلقون خطاباتٍ في الدورةِ الخامسةِ والسبعين للجمعيةِ العامةِ الأممِ المتحدة

يشهدُ العالمُ ومنذُ عقودٍ طويلة، خلافاتٍ ونزاعاتٍ كبيرةً أكثرَ من أيِ وقتٍ مضى، وبدا ذلك جليّاً خلال الكلماتِ والخطاباتِ التي ألقاها عددٌ من رؤساءِ الدول، خلال الدورةِ الخامسةِ والسبعين للجمعيةِ العامةِ للأممِ المتحدة.
ومن ضمن تلكَ الخطابات، خطابُ الرئيسِ اللبناني “ميشال عون” يوم الأربعاء، الذي قالَ أنّ لبنانَ يرحبُ بتمديدِ ولايةِ قواتِ “اليونيفيل”، التي من شأنِها حفظُ الأمنِ في لبنان، كما جددَ التزامَ بلادِه بتنفيذ القرارِ ألفٍ وسبعِمائةٍ وواحد، إيمانًا منه بأنّ ذلك يثبتُ الاستقرارَ والأمنَ في الجنوبِ اللبناني، وطالبَ المجتمعَ الدوليَ بإلزامِ إسرائيل بوقفِ خروقاتِها للسيادة اللبنانية، براً وبحراً وجواً، وحثِها على التعاونِ مع “اليونيفيل”، لترسيمِ ما تبقى من الخطِ الأزرق، والانسحابِ الفوري من شمال الغجر ومزارعِ “شبعا” وتلال “كفرشوبا”
ومن جانبِه، ناشد الرئيسُ الفنزويلي “نيكولاس مادورو” أعضاءَ الأممِ المتحدة، للتحركِ ضدَ العقوباتِ الأمريكيةِ أحاديةِ الجانب، والسماحِ للشعوبِ بممارسةِ حقوقِها.
غيرَ أنّه ومن جهةٍ أخرى، وجه زعيمُ المعارضةِ الفنزويلية “خوان غوايدو”، خطاباً آخراً لنحوِ ثلاثينَ دولةً اعترفت به كرئيسٍ مؤقتٍ لفنزويلا، دعا فيه المجتمعَ الدولي إلى عملٍ حازمٍ للإطاحةِ بـ “مادورو”
وفي الجلسةِ ذاتِها، وفي أولِ كلمةٍ له أمامَ الجمعية، ناشدَ العاهلُ السعودي الملك “سلمان بن عبد العزيز”، ناشدَ الليبيين للجلوس لطاولةِ المفاوضات، والوقوفِ صفاً واحداً للحفاظِ على وحدةِ ليبيا وسلامتها، وأدانَ التدخلاتِ الأجنبيةِ في ليبيا، كما شددَ على ضرورةِ التوصلِ لحلٍ سلميٍ في سوريا، وإخراجَ المرتزقةِ من أراضيها، ونوّه إلى ضرورةِ تكثيفِ الجهودِ الدوليةِ للقضاءِ على الإرهاب.
وأشارَ إلى خطرِ إيران و”حزب الله” في المنطقة، حيث قالَ أنّ الأخيرَ يفرضُ إرادتَه السياسيةَ على لبنان بقوةِ السلاح، ولا بدَ من نزعِ سلاحِه لتحقيقِ الأمنِ والاستقرار، كما حمّلَ الحزبَ مسؤوليةَ انفجارِ مرفأِ بيروت، كما شددَ على أنّ إيران، استغلتِ الاتفاقَ النووي لتكثيفِ أنشطتِها التوسعية، وتأسيسِ شبكاتِها الإرهابية، وعدمِ إنتاجِ شيءٍ سوى الفوضى والتطرفِ والطائفية.

‫شاهد أيضًا‬

انتخاب نائبً بطريركيًّ جديد على أبرشيّة مصر والسودان للروم الملكيين الكاثوليك

انتخب الأب “جان-ماري شامي” وبموافقة قداسة البابا فرنسيس, يوم السبت, ليكون نائب…