25/09/2020

محاولاتٌ أمريكيةُ وروسية لإبرازِ دورهما في الحرب السورية

على هامشِ الدورةِ الخامسةِ والسبعين للجمعيةِ العامةِ للأممِ المتحدةِ في “نيويورك” يوم الخميس، أعلن نائبُ سكرتيرِ وزيرِ الخارجيةِ الأمريكي “ستيفن بيغون”، أعلن عزمَ بلادِه إرسالَ مبلغٍ وقدرُه سبعُمائةٍ وعشرونَ مليونَ دولارٍ، كمساعداتٍ لسوريا، وقالَ أنّ هذا المبلغَ مخصصٌ للسوريين المقيمين في سوريا، ولمن هم بأمسِّ الحاجةِ إلى المساعدةِ في جميعِ أرجاءِ المنطقة.
وأردفَ قائلاً، أنّ هذا المبلغَ سيرفعُ إجماليَ الدعمِ الأمريكي الذي قُدِّمَ إلى سوريا، منذُ بدايةِ الحربِ عامَ ألفينِ وأحدَ عشر وحتى الآن، إلى اثني عشرَ مليارَ دولارٍ تقريباً.
وفي ذاتِ الحدث، تم تقديمُ مبالغٍ ماليةٍ كمساعداتٍ لجنوبِ السودان ودولٍ افريقيةٍ أخرى، من قبلِ أمريكا ومنظماتٍ دولية.
ومن جانبٍ آخر، وفي محاولةٍ لإبرازِ الدورِ الروسي في الصراعِ السوري، أكد وزيرُ الخارجيةِ الروسي “سيرغي لافروف”، وفي مؤتمرٍ صحفي، أهميةَ منصةِ “أستانا” للتسويةِ السورية، وقال أنّه تم تشكيلُ المنصةِ للخروجِ من الطريقِ المسدودِ الذي وصلت إليه محاولاتُ الدولِ الأخرى، لإطلاقِ حوارٍ سوريٍ سوريٍ في “جنيف”، واتفقت روسيا وتركيا وإيران على الاستفادةِ من الفرصِ المتوفرة، وتسخيرِ اتصالاتِها مع مختلف القوى السياسيةِ في سوريا، لتجاوزِ هذا المأزق.
ولفت إلى أنّ ثلاثيةَ “أستانا” هي التي ساهمت بإقامةِ الحوارِ الوطني السوري في “سوتشي”، والذي اتفقت فيه المعارضةُ والحكومةُ السوريةُ في دمشق، على تشكيل اللجنةِ الدستورية.

‫شاهد أيضًا‬

“الإعدام لـ 10 من الاخوان المسلمين بينهم قيادي في مصر”

ذكر موقع “القاهرة أربعٌ وعشرون”، أن المتهمين العشرة من أعضاء الأخوان المسلمين …