13/10/2020

مقتل عنصرين من “تحرير الشام” بهجوم مجهول وتمرّد داخل حركة “أحرار الشام”

على وقع الفلتان الأمني المستمر ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل في محافظة إدلب والأرياف المتصلة بها ، قُتِل عنصران من “هيئة تحرير الشام” جبهة النصرة، بهجومٍ مجهول على مقر لـ”الهيئة” قرب مدينة أريحا جنوبي إدلب.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ مجهولين نفذوا هجومًا على مقر لـ”هيئة تحرير الشام” في منطقة الأربعين بالقرب من مدينة أريحا ، مستخدمين أسلحة مع كواتم للصوت ، ما أسفر عن مقتل عنصرين اثنين من “الهيئة”.
ولم ترد معلومات عن هوية المهاجمين، فيما إذا كانوا من خلايا “داعش ” أو تنظيم حراس الدين الجهادي.
من جانبه، ذكر المواقع أن المقر المستهدف “يعود لإحدى الكتائب التابعة للواء “جيش أبو بكر الصديق”، أحد أهم أعمدة “تحرير الشام” في إدلب”.
وجاءت عملية الاغتيال الجديدة بالتزامن مع حالة توتر يشهدها ريف إدلب عموماً بعد شن الهيئة عملية أمنية ضد مجموعة في بلدة تلعادة اتهمتها بالموالاة ل داعش وارتكاب عمليات خطف.
كما اتهمت الهيئة في مناسبات سابقة خلايا تابعة لداعش بالوقوف وراء عمليات اغتيال وتفجيرات في المناطق الشمالية .
وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام في إدلب عمليات اغتيال وخطف وتفجيرات بين الحين والآخر وسط اتهامات من تركيا للهيئة بالتقصير عن أداء مهامها الأمنية.

‫شاهد أيضًا‬

رجال الكرامة في السويداء تغلق مديرية النقل التابعة للحكومة في دمشق

تشهد مدينة السويداء بين الحين والآخر حركات احتجاجية شعبية على قرارات تتخذها الحكومة في دمش…