26/10/2020

خبراء: خسائر تركيا تقدّر ب٢٠ مليار دولار جراء حملة المقاطعة الشعبية لمنتجاتها

قدّر مختصون الخسائر التي مني بها الاقتصاد التركي جراء المقاطعة الشعبية في عدة دول عربية بنحو عشرين مليار دولار وأكدوا أن مقاطعة المنتجات تؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد التركي وتعزز الاقتصاد العربي بعيداً عن تركيا

تعرضت تركيا لخسائر تقدر بنحو عشرين مليار دولار جراء المقاطعة الشعبية في المنطقة العربية، حسبما قال مختصون اقتصاديون تحدثوا لصحيفة الشرق الأوسط.
حيث نقلت الصحيفة عن مختصين في القطاع الخاص السعودي إقرارهم بسهولة الحصول على بدائل للمنتجات التركية، مؤكدين أن لدى السعودية قيمة صناعية كبرى تغطي قطاعات الأغذية ومواد البناء والمعدات وصناعة السلع والمنتجات الاستهلاكية، قادرة على تعزيز القيمة المحلية وتغطية أي عجز من الواردات لأي أسباب قد تحدث أو خلافات مستقبلية ناتجة عن تغير في توجهات السياسة الاقتصادية.
ومن جانبه، أكد الدكتور لؤي الطيار المختص في قطاع الأعمال للصحيفة، أن “وقف الاستيراد من تركيا يؤثر وبشكل مباشر على الاقتصاد التركي، لأن السوق السعودية للمنتجات التركية هو الأكبر في قطاعات مختلفة تشمل الملابس، المفروشات وغيرها من المنتجات، وهذه الخسائر، بحسب الطيار، ستشكل عبئاً ثقيلاً على القادة السياسيين في مواجهة المجتمع المحلي”.
هذا وشهدت دول عربية مثل السعودية، مصر، الإمارات، المغرب وليبيا مقاطعة شعبية للمنتجات التركية بعد الدعوة التي أطلقها رئيس غرفة التجارة السعودية عجلان العجلان في تشرين الأول الحالي، إلى مقاطعة البضائع التركية رداً على “استمرار العداء من الحكومة التركية ضد قيادة المملكة ومواطنيها”.

‫شاهد أيضًا‬

النظام التركي يُرحل 250 لاجئاً سورياً قسراً

في إطار سياسته الرامية إلى التخلص من اللاجئين السوريين، رحّلت سلطات النظام التركي مئين وخم…