28/10/2020

بيدرسن يقر باستحالة عقد اجتماع لجنة دستور سوريا في تشرين الأول

أقر موفد الأمم المتّحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن باستحالة عقد اجتماع في تشرين الأول في جنيف للهيئة المكلفة بمراجعة الدستور كما كان مقرراً وأعرب عن أمله بعقد جلسة في تشرين الثاني يأتي ذلك فيما رأى السفير الفرنسي نيكولا دي ريفيير أن العملية السياسية وصلت إلى طريق مسدود متهماً الحكومة في دمشق بالرغبة في كسب الوقت

خلال مؤتمر عبر الفيديو وأمام مجلس الأمن، أقر موفد الأمم المتّحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسن الثلاثاء، باستحالة عقد اجتماع في تشرين الأول في جنيف للهيئة المكلفة بمراجعة الدستور كما كان مقرراً، وذلك نظراً لعدم الاتفاق على جدول أعمالها.
وفي إشارة إلى زيارته الأخيرة إلى دمشق، قال بيدرسن “لم نتوصل بعد إلى اتفاق نهائي، لكن الخطة هي إجراء مباحثات جديدة في تشرين الثاني في جنيف”.
وخلال المناقشة، اعتبر نائب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ريتشارد ميلز أن عدم إحراز تقدم في المناقشات بشأن الإصلاح الدستوري “غير مقبول”، وقال “حان الوقت ليقال لنظام الأسد كفى”.
يأتي ذلك، فيما رأى السفير الفرنسي نيكولا دي ريفيير أن العملية السياسية وصلت إلى طريق مسدود، وبعد عام فإن نتيجة عمل اللجنة الدستورية شبه معدومة، متهماً الحكومة في دمشق بالرغبة في كسب الوقت.
ومن جهته، أكد السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا، أن العملية السياسية تعود إلى السوريين أنفسهم، وتابع “من المهم أن نمنح السوريين فرصة التفاوض من دون تدخل خارجي، إن أعمال اللجنة الدستورية ينبغي ألا تكون مرتبطة بأي استحقاق آخر.

‫شاهد أيضًا‬

المجلس العسكري السرياني يزف نبأ استشهاد اثنين من مقاتليه

تواصلُ قوات الاحتلال التركي هجماتها واستهدافاتها السافرة على مناطق شمال شرق سوريا، وخاصةً …