06/11/2020

وسطَ معاناة السوريين، أطرافٌ دوليةٌ وعربية تدعو للإسراعِ بإيجادِ حلٍ سياسي للأزمةِ السورية

على الرغمِ من استتبابِ الأمنِ والاستقرارِ في أغلبِ المناطقِ الخاضعةِ لسيطرةِ النظامِ السوري، غيرَ أنّ الوضعَ المعيشيَ للسوريين، يشهدُ تدهوراً يوماً بعدَ يوم، كما أنّ المنظومة الاقتصاديةَ والبنيةَ التحتيةَ للبلاد، تشهدُ انهياراً شديداً.
إذ أنّه وبعدَ إصدارِ قرارين تضمنا رفعاً جديداً لأسعارِ المحروقاتِ والخبزِ والطحين، أعلنت وزارةُ الكهرباءِ عن انقطاعٍ عامٍ للتيارِ الكهربائيِ، ويأتي هذا الإعلانُ في وقتٍ يرزحُ فيه ثمانونَ بالمئةِ تقريباً من الشعبِ السوريِ تحتَ خطِ الفقر، بحسبِ إحصاءاتِ الأممِ المتحدة.
ومن جانبٍ آخر، صرحت المتحدثةُ باسمِ الخارجيةِ الروسية “ماريا زاخاروفا”، أثناءَ موجزٍ صحفيٍ يومَ الخميس، بأن روسيا قلقةٌ للغاية من تكثيفَ الخلايا النائمةِ التابعةِ لـ “داعش”، لعملياتِها في شمالِ شرقِ ووسطِ سوريا في الآونةِ الأخيرة، ولاسيما في مناطقِ الإدارةِ الذاتية.
وأشارت لارتفاعِ وتيرةِ هجماتِ “داعش”، على مواقعِ قواتِ النظامِ السوري وقواتِ سوريا الديمقراطية.
وأبدت “زاخاروفا” أملَ “موسكو”، بعقدِ اجتماعٍ جديدٍ للجنةِ الدستوريةِ السوريةِ في “جنيف”، بأسرعِ وقتٍ ممكن.
ومن جانبِه، شدد “أحمد أبو الغيط” الأمينُ العامُ لجامعةِ الدولِ العربية، على عدمِ وجودِ حلٍ عسكريٍ في سوريا، وضرورةِ إيجادِ حلولٍ وسط لإنهاءِ معاناةِ السوريين، وذلك خلالَ لقائِه بالمبعوثِ الأممي الخاصِ لسوريا “غير بيدرسن” يوم الخميس، في مقرِ الأمانةِ العامةِ للجامعةِ العربيةِ في “القاهرة”، ونوّهَ “أبو الغيط” إلى أنّ القضايا العالقةَ تتجاوزُ قدراتِ اللجنةِ الدستورية.
وعبر “بيدرسن” بدورِه عن أهميةِ الاستمرارِ في البحثِ عن طرقٍ خلاقةٍ لدفعِ الأطرافِ المتحاربةِ للوصولِ للتسوياتِ المطلوبة، خاصةً في المرحلةِ الحاليةِ التي يتراجعُ فيها الطابعُ العسكريُ للأزمة، في مقابلِ بروزٍ نسبيٍ أكبرَ للجانبِ السياسي

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …