14/11/2020

بعد ٦ سنوات.. الأب كرم شماشة يعود لنينوى

عاد الأب كرم شماشة إلى بلدته تلسقف في نينوى بعد ست سنوات من هجرته إلى روما بعد غزو إرهابيي داعش المنطقة وفي مناقشة له في وقت سابق حول التحديات التي لا يزال المسيحيون يوجهونها حتى اليوم قال الأب شماشة إن داعش لم يختف وأنه لدينا العديد من المشاكل بما في ذلك المشاكل الدينية، لأنه لم يتم القضاء على العقلية

بعد ست سنوات من هجرته من سهل نينوى في شمال العراق إلى روما، أي بعد أسابيع فقط من غزو إرهابيي داعش للمنطقة عام ألفين وأربعة عشر، عاد الأب كرم شماشة إلى بلدته تلسكوف في نينوى.
وفي تصريح له عن عودته، قال الأب شماشة “إن وجودنا في هذا البلد ليس دينيًا فحسب ، بل إنه تعليمي أيضًا. لدينا مهمة خلق جو سلمي في هذا البلد ، وإثبات بشهادة إيماننا وحبنا وصفاءنا ، أن هناك طرقًا للعيش تتجاوز العنف والحرب “.
وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، ناقش الأب شماشة التحديات التي لا يزال المسيحيون يواجهونها حتى اليوم وقال: “داعش لم يختف، لدينا العديد من المشاكل بما في ذلك المشاكل الدينية، لأنه لم يتم القضاء على العقلية”.
كما حث شماشة المسيحيين في الغرب على عدم اعتبار الحرية الدينية أمراً مفروغاً منه، مشيراً إلى أنه عندما يسمع المؤمنون في العراق عن هجمات إرهابية في دول مثل فرنسا أو النمسا فإنهم “يصابون بالذعر” لأنه إذا حدثت في دول ذات حكومات وقوانين قوية النظام، فماذا تبقى للدول التي تواجه عدم استقرار سياسي.

‫شاهد أيضًا‬

اتحاد بيث نهرين الوطني يشارك في ندوة حوارية عن مستقبل العراق السياسي

ضمن الفعاليات المقامة للتقارب ما بين الاحزاب السياسية في العراق والبحث في حل للمشاكا التي …