15/11/2020

القوات التركية وفصائل المعارضة تمنع مزارعي تل تمر من زراعة اراضيهم للعام الثاني على التوالي

في ظل ما يشهده ريف بلدة تل تمر ،من قصفٍ متكررٍ من قبل الجيش التركي وفصائل المعارضة، مما يتسبب غالباً بخسائر مادية في ممتلكات المدنيين و ضمن سلسلة هذه الانتهاكات منع الجيش التركي و فصائل المعارضة المسلّحة التابعة لها، للعام الثاني المزارعين من زرع أراضيهم.

منع جيش الاحتلال التركي مع فصائل المعارضة المسلّحة التابعة لها، للعام الثاني، مزارعين في تل تمر، من الوصول إلى أراضيهم الواقعة على تماس مع المناطق التي شملتها العملية العسكرية التركية في تشرين الأول من العام الماضي.
وتنتشر الأراضي غير المزروعة على خطوط التماس في منطقة تل تمر على طول أكثر من خمسين كم وعمق يتراوح بين ثلاثة وثمانية كيلومترات، وفق مسؤولين في لجنة الاقتصاد بالبلدة.
واشار اهالي المنطقة أنهم أمام خيار المجازفة بحياتهم أو محصولهم، وبحسب قولهم ، “فنحن نعيش على أعصابنا، ونتعرض دائماً لإطلاق النار.”
واضاف أحد الأهالي “أن القوات التركية والفصائل المعارضة لم تكتفي بالاستيلاء على قسم من اراضينا، بل تحاربنا بلقمة عيشنا و لا تسمح لنا بالوصول الى اراضينا لزراعتها،وحتى لو زرعناها تسرق المحاصيل من قمح وشعير.

‫شاهد أيضًا‬

ضحايا وأضرار مادية جراء عاصفة مطرية قوية تضرب سوريا

افادت مصادر محلية بان منطقة الغاب والسقيلبية ومصياف غرب حماة شهدت هطول أمطار غزيرة مصحوبة …