18/11/2020

إسرائيل تستمرُ في ضرب المواقع الإيرانية في سوريا

شنت الطائراتُ الحربيةُ الإسرائيليةُ غاراتٍ جويةً استهدفت مواقعاً للحرسِ الثوري الإيراني والنظامِ السوري، كردٍ على زرعِ خلايا تابعةٍ لإيران عبواتٍ ناسفةً داخلَ الأراضي الإسرائيليةِ في الجولان، وتضاربتِ الأنباءُ حولَ الخسائرِ البشريةِ الناجمةِ عن تلك الغارات.

في إطارِ عملِها المستمر، في ضربِ وتثبيطِ التموضعِ الإيراني في سوريا، شنت الطائراتُ الحربيةُ الإسرائيلية، غاراتٍ جويةً فجرَ الأربعاء، استهدفت مواقعاً عسكريةً تابعةً لفيلقِ القدس الإيراني والنظامِ السوري، شملت مخازناً ومقراتِ قيادةٍ ومجمعاتٍ عسكرية، بالإضافةِ لبطارياتِ “أرض-جو”، وذلك بحسبِ سلسلةِ تغريداتٍ نشرَها المتحدثُ باسمِ الجيشِ الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي”، الذي أضافَ قائلاً أنّ الغاراتِ الإسرائيليةَ جاءت رداً على زرعِ حقلِ العبواتِ الناسفةِ على حدودِ “الجولان” داخل الأراضي الإسرائيلية، من قبل خليةٍ عملت بتوجيهٍ إيراني.
وتابع قائلاً أنّ الجيشَ الإسرائيليَ، يُحَمِلُ النظامَ السوريَ مسؤوليةَ أي عملٍ ينطلقُ من أراضيه.
ولم ينشر “أدرعي” أي معلوماتٍ عن الخسائرِ البشرية.
غيرَ أنّ مصدرًا عسكريًا سوريًا، قالَ أنّ الغاراتِ أسفرت عن مقتلِ ثلاثةِ عسكريين وجرحِ جنديٍ واحد، بالإضافةِ لبعضِ الخسائرِ المادية.
فيما أفادت وكالةُ “فوكس بريس نيوز” السورية، أنّ الغاراتِ استهدفت مطارَ “دمشقِ” الدولي، ومطارَ “المزة” العسكري، ومقرَ فرعِ المخابراتِ الجويةِ في “دمشق”، ومستودعَ ذخيرةٍ للحرسِ الثوري الإيراني، وقاعدةً لـ “حزب الله” اللبناني في “النبك”
وأدت الغاراتُ الخمسةَ عشر بحسبِ الوكالة، لمقتلِ “وسيم الأسد” ابنِ عمِ الرئيسِ السوري “بشار الأسد”، والمسؤولِ الأمني للحرسِ الثوري الإيراني في سوريا، المدعو “الحاج قاسم”، بالإضافةِ لسبعةَ عشرَ آخرين من بينِهم ضباطٌ في الفرقةِ الرابعة.

‫شاهد أيضًا‬

الأمم المتحدة تحذر من تدهور الأوضاع في سوريا

خلالَ جلسةٍ لمجلسِ الأمنِ الدولي حولَ سوريا، قالت نائبةُ المبعوثِ الخاصِ للأممِّ المتحدةِ …