26/12/2020

رؤساء كنائس الشرق الأوسط يرسلون برقيات تهنئةٍ بمناسبة عيد الميلاد المجيد

في الخامس والعشرين من كانون الأول من كل عام، تحتفلُ غالبيةُ الكنائسِ بعيد ميلاد السيد المسيح، وكما جرت العادة، يتوجه رؤساءُ الكنائسِ برسائل وبرقياتِ تهنئةٍ بقدومِ هذا العيد.
فقداسةُ البطريرك “مار اغناطيوس أفرام الثاني”، بطريركُ أنطاكية وسائرِ المشرق للسريانِ الأرثوذكس، وخلالَ عظتِه، هنّأ عموم الشعبِ السرياني ومسيحيي العالم، بحلول عيد الميلاد المجيد، وسأل الله أن ينعم على سوريا والعالمِ أجمع بالسلامِ والأمن، وأن يخلص البشريةَ جمعاء من وباءِ فيروس كورونا.
وفي شمال شرق سوريا، أصدر رؤساءُ الكنائس الكاثوليكيةِ في الجزيرة والفرات، بياناً مشتركاً هنأوا فيه مسيحيي المنطقةِ والعالم بحلول عيد الميلاد ورأس السنة وعيدِ الدنح.
وفي لبنان، ألقى غبطةُ البطريرك الكاردينال “مار بشارة بطرس الراعي” ، بطريرك أنطاكية للسريانِ الموارنة، ألقى عظةً هنأ فيها مسيحيي العالمِ بحلولِ عيد الميلاد، وأعرب عن أملِه بخروج لبنانَ من أزمته والفراغِ الحكومي، وأن ينجحَ رئيسُ البلادِ ورئيس الوزراء المكلف، بتشكيل حكومةٍ متينةٍ وقوية، قادرةٍ على النهوض بلبنان.
أما في العراق، فقد وجه غبطةُ البطريرك “مار لويس روفائيل ساكو”، بطريرك بابل للكلدان الكاثوليك، وجّه رسالة تهنئةٍ بحلول العيد، دعا فيها لأهمية التضامن بين المؤمنين، وترسيخ العيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين لبناء دولةٍ عراقيةٍ موحدةٍ ومتماسكة.
كما وجه غبطةُ البطريرك “يوسف العبسي” بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك، رسالةَ تهنئةٍ بحلول العيد، نوّه فيها إلى دورِ هذه المناسبةِ في تقريب المؤمنين وتعزيزِ المحبةِ في قلوبهم، ودعا المسيحيين في العالم أجمع، للصلاة والعمل من أجلِ عالمٍ يسوده الأمن والسلام.

‫شاهد أيضًا‬

القوات الأردنية تحبط عملية تهريب كبيرة على الحدود وتقتل أربع مهربين

خلال المراقبات الأمامية لقوات حرس الحدود وبالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وإدارة مكافحة المخدر…