28/12/2020

تقاريرٌ وتحذيراتٌ من خطرِ أذرعِ إيران على منطقةِ الشرقِ الأوسط

على خلفيةِ اعتقالِ القواتِ الأمنيةِ العراقيةِ عناصرَ من “عصائبِ أهلِ الحق” المدعومةِ من إيران، بتهمةِ ضلوعِهم بالهجومِ الصاروخي الأخيرِ على السفارةِ الأمريكيةِ في “بغداد”، وإعرابِ “الكاظمي” عن استعدادِه للمواجهةِ العسكريةِ إذا اقتضى الأمر، نشرَ “أبو علي العسكري” المسؤولُ الأمنيُ في كتائبِ “حزب الله” التابعِ لإيران أيضاً تغريدةً مساءَ السبتِ قال فيها، أنّ المساسَ بأي فصيلٍ من فصائلِ المقاومة، يُعتبرُ مساساً بالمقاومةِ ككل، وأضافَ قائلاً أنّ الاحتمالَ قائمٌ لنشوبِ حربٍ شاملة، وهو ما يستدعي ضبطَ النفسِ لتضييعِ الفرصةِ على العدو، بأن لا نكون الطرفَ البادئَ لها.
ودعا المسؤولُ “الكاظمي” إلى عدمِ اختبارِ صبرِ المقاومة، وإلا فإنّ لا أحدَ سيكونُ قادراً على حمايتِه من انتقامِ الفصائلِ
وفي سياقٍ آخر، وبحسبِ قناةِ “إيران إنترناشونال”، فإنّ الحرسَ الثوريَ الإيراني يعمدُ لشراءِ الدولارِ واليورو من المصدرينَ والتجارِ الإيرانيين بسعرِ السوقِ السوداء، لتمويلِ الميليشياتِ التابعةِ له في العراقِ وسوريا، في محاولةٍ للالتفافِ على العقوباتِ الأمريكيةِ وحملةِ الضغطِ القصوى.
وذكرت القناةُ أنّ البنك المركزيَ الإيراني أنشأ منصةً اقتصادية، لتمكينِ الشركاتِ الإيرانيةِ المستورِدة من الوصولِ إلى سعرِ الصرفِ المدعوم، ولتمكينِ المصدّرينَ من بيعِ العملاتِ الأجنبيةِ التي يحصلون عليها من تجارتِهم، إلا أنّ الحرسَ الثوريَ سيطرَ على المنصةِ لخدمةِ أهدافِه المتمثلةِ بدعمِ ميليشياتِه، على حسابِ الشعبِ الإيراني الذي يعاني من وضعٍ معيشيٍ صعب.
ومن جانبٍ آخر، وفيما يتعلقُ بانتقامِ إيران المحتملِ لمقتلِ عددٍ من قادتِها العسكريين وعلمائِها النوويين، كشف المتحدثُ باسم الجيشِ الإسرائيلي الجنرال “هايدي زيلبرمان”، أنّ إسرائيل تتوقع شنَ إيران هجوماً محتملاً من العراقِ واليمن، وبحسب صحيفةِ “جيروزاليم بوست”، فقد أشار “زيلبرمان” إلى أنّ إيران طورت مجموعةً واسعةً ومتطورةً من المعداتِ والأسلحةِ غيرِ القابلةِ للكشفِ في العراق واليمن.
وشدد على ضرورةِ التأهبِ للتهديدِ الإيراني، الذي وصفَه ببرميلِ بارودٍ قابلٍ للانفجار.

‫شاهد أيضًا‬

الحكومة العراقية بصدد استكمال التخصيصات المالية لناجيات داعش

في الذكرى العاشرةِ لاحتلالِ إرهابيي “داعش” مدينةَ “الموصل” العراقي…