06/01/2021

شخصيات كلدانية سريانية آشورية كان لها موقف مشرف في 2020

كامل زومايا

1- السيد جوزيف صليوا سبي النائب السابق عن كتلة الوركاء الديمقراطية للحزب الشيوعي العراقي ، بالرغم من صغر سنه وتجربته السياسية الا ان النائب السابق جوزيف صليوا كان الافضل اداءا تحت قبة البرلمان وحتى عندما غادر عضوية مجلس النواب العراقي مازال متميزا ومتسمكا بثوابته الوطنية والمطلبية لقضايا شعبه الكلداني السرياني الآشوري ، ففي كل تصريحاته وعمله الدؤوب يعمل بدون خوف او مجاملة في الدفاع عن مصالح شعبنا في قضايا اساسية مثل التجاوزات وعمليات الاستيلاء على ممتلكات وعقارات المسيحيين في بغداد وفي اقليم كوردستان العراق ، كما ان صوته متميزا بحسه الوطني والشعبي في الدفاع عن حقوق الشعب العراقي في العدالة الاجتماعية والعيش الكريم الى جانب تعريته للفساد والطائفية التي تتسيد المشهد العراقي ..
السيد صليوا في مطالبته ومتابعته الحثيثة للبيت الكلداني السرياني الآشوري يعري المزايدين في القضايا القومية التي يستخدمونها ستارا للوصول لمصالحهم الشخصية والحزبية ، وانه يفهم امميته في الدفاع عن خصوصية شعبه وحماية هويته انطلاقا من فهمه الاممي الذي لا يتقاطع مع هذا النضال الذي يوازيه وليس متقاطعا معه …
السيد جوزيف صليوا مازال بالرغم انه لم يعد عضوا في مجلس النواب العراقي ، إلا إنه مصر ومستمر في الدفاع عن قضايا شعبه وأهمها عمليات التغيير الديموغرافي لمناطق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وكذلك رؤيته الواضحة والصحيحة في المطالبة بالحكم الذاتي في مناطق شعبنا واستحداث محافظة في سهل نينوى لجميع المجموعات العرقية والقومية والمذهبية من الايزيدية والشبك والشعب الكلداني السرياني الاشوري….
السيد جوزيف صليوا ، صوته ومواقفه وادائه أفضل بكثير من سياسي الصدفة الذين حال استلام تكليفهم ، الذي يفهمونه بانه مكان للبحث عن الغنائم والمصالح الشخصية ، لدرجة انك لا تسمع بهم ولا بوجودهم وهم اعضاء في البرلمان وكيف الحال حين انتهاء دورتهم النيابية ، واغلبيتهم تراهم مستعدين ان يعملون مع اي جهة!! المهم لهم ان يكون لهم جاه وهالة هنا وهناك حتى وان يتحالفون او يخدمون اسوء الناس حضورا وانتقاما من قضايا شعبنا !!!
السيد جوزيف صليوا ، تحية لكم ولمواقفتكم الوطنية ودفاعكم الثابت عن حقوق الشعب الكلداني السرياني الآشوري دون خوف أو انبطاح الذي يتميزون به الآخرون ، الذين همهم التوقيع على الحضور والانصراف واستلام الرواتب …
2- السيدة النائبة كلارا عوديش يعقوب رئيسة كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري في برلمان اقليم كوردستان العراق حاليا ، بالرغم انها من الكوادر المتقدمة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني الا انها والحقيقة تقال لها مواقف مشرفة أفضل بكثير من الآخرين بوقوفها مع مطالب شعبنا في رفع التجاوزات وعمليات التغيير الديموغرافي التي تطال مناطق شعبنا في اقليم كوردستان…
السيدة كلارا تعمل بدون ملل وبوضوح في الدفاع عن قضايا شعبنا وتعمل وباصرار على حماية خصوصية شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ، فالف تحية لها نتمنى لها الاستمرار بعملها المخلص للدفاع عن قضايا شعبنا…
3- السيد روميو هكاري السكرتير العام لحزب بيث نهرين الديمقراطي ورئيس كتلة تحالف الوحدة القومية للشعب الكلداني السرياني الآشوري في برلمان اقليم كوردستان أكبر كتلة تمثل شعبنا في برلمان اقليم كودستان حاليا ، كان ومازال له مواقف ثابته مدافعة عن حقوق شعبنا ومطالبه العادلة ، وأثبت موقفا حازما وجريئا بخصوص التجاوزات على اراضي شعبنا في استجواب حكومة كوردستان تحت قبة برلمان كوردستان العراق ..
السيد روميو هكاري ، نشط في متابعة تلك التجاوزات في دهوك ونهلة والعمل على اعادة الحقوق لابناء شعبنا من خلال زياراته الميدانية لمناطق شعبنا ، كما انه يعمل من اجل الدفاع عن حقوق شعبنا وتطلعاته في الحكم الذاتي واستحداث محافظة في سهل نينوى…
السيد روميو هكاري ، مؤخرا أطلق نداءا لجميع الاحزاب والمؤسسات الكلدانية السريانية الآشورية بضرورة الجلوس معا من اجل خلق مساحة للتنسيق ووحدة الخطاب القومي لشعبنا ، وبالرغم ان المبادرة تحتاج الى آلية لنجاحها وتحتاج الى عمل حثيث لتترجم على ارض الواقع بشكل ايجابي ومنظور ، الا ان اطلاق المبادرة وهو رئيس اكبر كتلة برلمانية في اقليم كوردستان جديرة بالاهتمام وانها مازالت صالحة للعمل السياسي بين الاحزاب والمؤسسات مستقبلا اذا حسنت النوايا من قبل الجميع في خدمة قضايا شعبنا كما يدعي الجميع ….
ان موقف السيد هكاري من الوحدة القومية والتحالفات بين احزابنا السياسية كان دوما يتحلى بمواقف ايجابية ويبحث عن قواسم مشتركة في الدفاع عن قضايا شعبنا الكلداني السياسي ، ولاول مرة نشهد تحت قبة برلمان اقليم كوردستان تحالف وتنسيق كبير بين مختلف كتل شعبنا بالرغم ان الاحزاب التي وراء تلك الكتل مازالت تتميز في عملها فيما بينها المناكفات السياسية والتهم الجاهزة احدهم للآخر ، ضرورة مغادرة هذا النفس المقيت والمميت لاحلام وتطلعات شعبنا …وفي هذا المجال يتميز السيد هكاري أكبر كتلة لشعبنا في البرلمان بواقعية في محاولة البحث وايجاد قواسم مشتركة مع زملائه، وهذه المسألة مهمة جدا علينا ان نهتم لها ونجد لها آلية لنجاحها ، نتمنى لكم التوفيق في عملكم والتركيز بما يهم قضايا شعبنا الكلداني السرياني الآشوري .
خلاصة القول …
تميزت سنة 2020 وقبلها وجود الكثير من الشخصيات على الساحة السياسية والذين فازوا بعضوية برلمان اربيل و بعضوية مجلس النواب العراقي بأنهم غادورا العمل السياسي حال انتهاء دورتهم وجل عملهم مراجعتهم لدوائر الحكومة لكسب المزيد للامتيازات الشخصية ، والبحث عن مناصب لهم وحتى ان كانت تلك المناصب بعيدا عن مطالب شعبنا وللاسف الشديد هذا هو الواقع المرير الذي يفرزه من شخصيات ضعيفة قلقة ليس لها اهتمام بالسياسة او ان السياسة تصبح لهم مهنة للكسب غير المشروع ….
وهنا نتسائل اين هم الان …؟
اتمنى من كل قلبي لجميع من يريد ان يمثل شعبنا ان يكون بقدر من المسؤولية وان يكون كبيرا بشعبه وحرا ابيا كما يريده شعبنا وان لا يكون تابعا ذليلا لمصالح الاخرين ومصالحه الشخصية الوظيعة ..
الف تحية من يخدم قضية شعبه ، انه عنوان لضميره الحي واخلاقه الحقيقية
الف تحية من يساهم في الحد من معاناة شعبه ويدافع عن قضاياه المصيرية بدون خوف او ضعف او وهن ولنتذكر ان الشعوب اكبر من جميع الاحزاب والمسميات الشخصية والحزبية وان الشعوب لا تنسى الانتهازيين والمنافقين والافاقيين …
مرة اخرى تحية لكل من يقف مع قضايا شعبه الوطنية والدفاع عن خصوصية شعبنا وحماية هويتنا الثقافية والدينية
وكل عام وانتم بالف خير ومحبة متمنيا لشعبنا العراقي والكلداني السرياني الآشوري اين ما كان في الوطن وبلاد المهجر دوام الصحة والسلامة وتحقيق الاماني في حياة كريمة وتحقيق المطالب العادلة
بقلم كامل زومايا

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم العالمي للغة الأم.. اللغة السريانية حية لا تموت

في الحادي والعشرين من شباط من كل عام، تحتفي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة &#…