11/01/2021

مسؤولون أمريكيون وأوروبيون يحذرون من خطر “ترامب” على قيمِ الديمقراطيةِ العالمية

رغمَ محاولاتِ العديدِ من السياسيينَ والمشرعينَ الأمريكيين، إقناعَها بالعدولِ عن مساعيها بعزلِ الرئيسِ الأمريكي المنتهيةُ ولايتُه “دونالد ترامب”، إلا أنّ “نانسي بيلوسي” رئيسةُ مجلسِ النوابِ الأمريكي، ظلت متشبثةً بموقفِها، وأبدت عزماً أكبرَ على عزلِ “ترامب” ومحاكمتِه، حيث أرسلت رسالةً للمشرعينَ الديمقراطيينَ في المجلس، قالت فيها أنّ زعيمَ الأغلبيةِ الديمقراطية في المجلس “ستيني هوير” سيطلبُ يومَ الاثنينِ الموافقةَ بالإجماعِ على طرحِ مشروعِ قرارٍ يحث نائبَ الرئيس “مايك بينس”، على عقدِ اجتماعٍ لمجلسِ الوزراء، والمضي قُدُمَاً في تفعيلِ التعديلِ الخامسِ والعشرين من الدستور.
وشددت “بيلوسي” على أنّه في حالِ لم تتمَ الموافقةُ بالإجماع، فسيُطرحُ التشريعُ على التصويتِ يوم الثلاثاء، مضيفةً أنّه سيُطلب من “بينس” التجاوبُ مع هذه الدعوةِ في غضونِ أربعٍ وعشرين ساعة، وبعد انقضاءِ هذه الفترة، سيتم إطلاقُ إجراءاتِ العزلِ بحق “ترامب” داخلَ مجلسِ النواب.
ومن ناحيةٍ أخرى، وفي رسالةٍ توعويةٍ وجهها للشعبِ الأمريكي، قال “أرنولد شوارزينيغر” الحاكمُ الأسبق لولايةِ “فلوريدا”، أنّ الهجومَ الذي شنته العصاباتُ على مبنى “الكابيتول” الأسبوعَ الماضي، لم يكن هجوماً على مقرِ الديمقراطيةِ الأمريكيةِ فحسب، وإنما هجوماً على المبادئِ والأسسِ التي بُنيت عليها الولاياتُ المتحدةُ الأمريكية، وحذر من عواقبِ انعدامِ الديمقراطيةِ في البلاد، والتصرفِ بأنانيةٍ واستهتار، وانتقدَ “ترامب” قائلاً أنّه حاولَ حشدَ الشعبِ بالأكاذيب، وأرادَ دحضَ نتائجِ انتخاباتٍ حرةٍ ونزيهة، وسيُسجلُ اسمهُ كأسوأِ رئيسٍ في التاريخِ الأمريكي.
هذا ولم يقتصر الأمرُ على الداخلِ الأمريكي، فمفوضُ الاتحادِ الأوروبي للسياسةِ الخارجيةِ “جوزيب بوريل”، حذّرَ من مخاطرِ هجماتِ “الكابيتول” على قيمِ الديمقراطيةِ العالمية، وقالَ أنّ الهجماتِ يجب أن تكون كجرسِ إنذارٍ لكل المدافعين عن الديمقراطية.
وأشارَ إلى تزايدِ وجودِ زعماءَ سياسيين في العالم، مستعدين لتقويضِ المؤسساتِ الديمقراطية.
وشدد على ضرورةِ مواجهةِ كل محاولاتِ انتهاكِ استقلالِ المؤسساتِ الديمقراطيةِ ونشرِ الأخبارِ الكاذبة، فإذا اعتقدَ بعضُ الناسِ أنّ الانتخاباتِ الأمريكيةَ كانت مزورة، لأن زعيمَهم يخبرهم بذلك مراراً، فسوف يتصرفون على هذا الأساس، في إشارةٍ منه للرئيسِ “ترامب”
وفي سياقِ منفصل، وفيما يتعلقُ بمحاسبةِ المعتدينَ على مبنى “الكابيتول”، قال وزيرُ الجيش “رايان ماكارتي”، أنّ النيابةَ فتحت خمساً وعشرينَ قضيةً متعلقةً بالإرهابِ الداخلي، كما أنّ البنتاغون على اطلاع بالتهديداتِ الممكنةِ اللاحقة، التي يمثلها الإرهابيون المحتملون في يوم تنصيبِ الرئيسِ “جو بايدن”
ويُشارُ إلى أنّ وزارةَ العدلِ أعلنت عن توجيه اتهاماتٍ إلى شخصين آخرين، على خلفيةِ اضطراباتِ “الكابيتول”

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…