25/01/2021

مجلس بيث نهرين القومي يهنئ بايدن

وجه مجلس بيث نهرين القومي، رسالة خطية إلى الرئيس جو بايدن، مهنئاً إياه لمناسبة توليه منصبَ الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأميركية. وأضاف موجهاً كلامَه لبايدن “الرئيس المحترم…. كلنا ثقة أن القيم والمثل الإنسانية العليا التي أرسيتموها في خطاب التنصيب، من شأنها تعزيز قدرة الولايات المتحدة في مجال توطيد الوحدة الوطنية، وجعل العلاقات الدولية اكثر ودية والنظامَ العالمي أكثرَ سلميةً وأمان”، مشيراً إلى أن مجلس بيث نهرين كان وما يزال حليفاً للولايات الأميركية في مجال تكريس القيم الديمقراطية التي تضمنها خطابُ التنصيب، وهو يناضل اليوم أي المجلس في سبيل تشكيل شرق أوسط جديد يرقى إلى تلك القيم التي تحدث عنها الرئيس بايدن.
وتابع البيان أن “مجلس بيث نهرين القومي يشاطر الولايات المتحدة قيمَها المشتركة، وهو ملتزم بمبادئ الأمم المتحدة وتوصياتها في مجال حقوق الإنسان، وذلك من خلال أحزابه وتنظيماته السياسية والثقافية والإجتماعية والعسكرية الناشطة في كل من سوريا والعراق وتركيا ولبنان وأوروبا والولايات المتحدة”، مبيناً بأن المجلس العسكري السرياني التابع لمجلس بيث نهرين القومي هو أحد مؤسسي قوات سوريا الديمقراطية الشريكة والمدعومة من قبل الولايات المتحدة الأميركية، وقد شارك وما يزال في الحرب على الإرهاب وإقتلاع هذه الآفة من شمال وشرق سوريا ومن بعض المناطق في شمال العراق.
وإستطرد البيان “من المهم بمكان أننا كنا مدركين لحاجتنا الملحة لإنشاء نموذج إداري يضمن المساواة بين الجنسين، وأن دعم الولايات المتحدة لهذا النموذج هو أمر ضروري لنجاحه ولضمان تمكيننا من العمل معاً في سبيل مواجهة المخاطر العالمية والتي من شأنها أن تؤثر على منطقتنا. إن شعبنا السرياني الكلداني الآشوري كان وما يزال يتعرض لشتى أنواع المجازر والإضطهادات والقمع والتهميش على أيدي الأنظمة الديكتاتورية والتنظيمات الإرهابية التي تحاول ما بوسعها من أجل منع شعبنا من نيل حقوقه المشروعة ولعب دوره في إرساء التعددية والديمقراطية وترسيخ ثقافة السلام العالمي بين مختلف الشعوب والدول. إن الأنظمة الديكتاتورية هي قوى معادية للقوانين الدولية، في حين أن شعبَنا ليس لديه فكرُ إلغاءِ الآخر أو تهميش الشعوب المتعايشة معه، بل هو يسعى إلى تعزيز مسار الحرية الدينية. نحن نريد أن يتمَّ الإعتراف بنا في أرضنا التاريخية كواطنين متساوين في الحقوق والواجبات، وألاَّ يتمَّ تهديدُنا من قبل الأنظمة الديكتاتورية. نريد الإعترافَ بنا كشعب وليس كأقلية، وإننا نعوِّلُ عليكم في تمكين الشعبِ الأصيل لبيث نهرين، لإسماع صوته وإشراكه في المحادثات الدولية خصوصاً ما يتعلق منها بالملف السوري. سنة ألفين وإثنين، كان شعبُنا في أمس الحاجة لتمكينه من إدارة شؤونه بنفسه ومنحه حكماً ذاتياً. لم يكنْ نضالُنا قط من أجل شعبنا فحسب، بل هو نضالٌ أيضاً من أجل الآيزيديين والتركمان الذين نعيش سوياً في نينوى، شماليَّ العراق. في لبنان يمكننا العيش فقط في حال قيام إدارتكم بدعم إنشاء نظام ديمقراطي تعددي يضمن الحقوقَ السياسية والدينية والقومية لجميع مواطنيه. وفي تركيا نواصل النضال من أجل إستعادة حقوقنا الثقافية والدينية والإعتراف بهويتنا السريانية”.
وعبَّر مجلس بيث نهرين القومي، في ختام رسالته، عن تطلُّعه للعمل والتعاون مع الإدارة الأميركية الجديدة بقيادة الرئيس جو بايدن، بهدف تكريس القيم الديمقراطية في الشرق الأوسط، على أسس الإحترام المتبادل والتسامح وتعزيز حقوق الإنسان وحماية الشعوب الأصيلة وتطويرها.
ويُذكر أن رسالة مجلس بيث نهرين القومي وُقعت من قبل كلٍ من: الإتحاد السرياني في الولايات المتحدة، الإتحاد السرياني الأوروبي، إتحاد نساء بيث نهرين، حزب إتحاد بيث نهرين الوطني، حزب الإتحاد السرياني في سوريا، حزب الإتحاد السرياني العالمي، وإتحاد النوادي السريانية في تركيا.

‫شاهد أيضًا‬

اتحاد نساء بيث نهرين يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة

استهلَ اتحادُ نساءِ “بيث نهرين” بيانَه بالقول، إنّه ومنذُ بدءِ التاريخِ البشري…