25/02/2021

نيويورك تايمز: الأسد لا يملك حلولاً ملموسة للمحنة الاقتصادية الشديدة التي تعصف ببلاده

في تقريرٍ لها، أكدت صحيفةُ “نيويورك تايمز” الأمريكية، أنّه وبعدَ مرورِ عقدٍ من الزمنِ من الحربِ الأهلية في سوريا، فإنّ التهديدَ الأكبرَ الذي يواجهُ رئيسَ النظامِ السوريِ “بشار الأسد”، هو المشاكلُ الاقتصاديةُ الطاحنةُ التي تعصفُ ببلادِه.
وعن اللقاءِ الخاصِ الذي عقدَه “الأسد” مؤخراً مع صحفيين وإعلاميين موالين له، حول الانهيارِ الاقتصادي في سوريا، لفتت الصحيفةُ إلى أنّ “الأسد” لا يملك حلولاً ملموسةً للمحنةِ الشديدةِ التي تمر بها البلاد، وتكشفُ عن بعدِه عن الهمومِ التي تؤرّق الشعبَ وعجزِه عن فعلِ أيِ شيء.
كما وأوضحت الصحيفةُ أنّ “الأسد” أكدَ إدراكَه للأزمةِ الاقتصاديةِ عندما سُئِلَ عن انهيارِ العملةِ الذي أضرّ بالرواتب، والارتفاعِ الهائلِ لأسعارِ السلعِ الأساسية، والنقصِ الحاد في الوقود والخبز، بيد أنّه لم يقدم خطواتٍ ملموسةً لمعالجةِ الأزمة، وإنما اكتفى بالقول، إنّ على القنواتِ التلفزيونيةِ إلغاءُ البرامجِ المتعلقة بالطهي حتى لا تعذّبَ السوريين بتصويرِ وجباتٍ بعيدةٍ عن متناولهم.
وفي نهاية حديثها، أشارت صحيفةُ “نيويورك تايمز” الأمريكية، إلى أنّ الأزمةَ التي يمر بها الاقتصاد السوري، هي الأسوأ منذ بدايةِ الحرب عام ألفينِ وأحدَ عشر، منوهةً بأنّ العديدَ من السوريين باتوا يكافحون للحصول على ما يسدّ رمقهم من الغذاء.
هذا وكان برنامجُ الغذاءِ العالمي، قد حذّر هذا الشهر من أنّ ستينَ بالمائة من السوريين، أي أربعةَ عشرَ مليوناً وأربعَمائةِ ألفِ شخص، باتوا معرّضين لخطرِ المجاعة.

‫شاهد أيضًا‬

هجماتٌ صاروخيةٌ متبادلةٌ بين النظامِ السوري والجيشِ الإسرائيلي

في إطارِ الهجماتِ المتبادلةِ والمستمرةِ بينَ الطرفين، أعلنَ الجيشُ الإسرائيليُ يومَ الخميس…