26/02/2021

إسرائيل تجري تحركاتٍ وتحالفاتٍ في المنطقة للحدِ من الخطرِ الإيراني

رغمَ العلاقاتِ الوطيدةِ التي تجمعُ الولاياتِ المتحدةَ بإسرائيل، واتخاذِ البلدينِ مواقفَ متشابهةً في عددٍ من القضايا الدوليةِ والإقليمية، إلا أنّ طُرقَ التعاملِ معها تتباينُ وتختلفُ بتغيرِ الإداراتِ الأمريكيةِ والإسرائيلية، فبعدَ وصولِ إدارةِ “جو بايدن” لسدةِ الحكمِ في أمريكا، أعلنت اتباعَ نهجٍ مختلفٍ عن الإدارةِ الأمريكيةِ السابقة، وخصوصاً فيما يتعلقُ بالاتفاقِ النووي، حيث قررت اتباعَ طريقِ الدبلوماسيةِ وعلى الموجةِ البطيئة، وتلكَ الطريقةُ لم يرَها رئيسُ الوزراءِ الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” مجديةً في التعاملِ مع إيران، حيث قالَ في مقابلةٍ مع القناةِ الثالثةَ عشرةَ الإسرائيلية يومَ الخميس، أنّه أبلغَ بايدن عزمه على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، سواءً باتفاقٍ أو بدونِه، وأنّه لن يتركَ مصيرَ إسرائيلَ وأمنَها في يدِ أحد، مضيفاً أنّ واجبَه كرئيسٍ للوزراء، هو منعُ تكرارِ المجازرِ بحقِ شعبِ إسرائيل.
ونوّه “نتنياهو” إلى أنّ الاعتمادَ فقط على اتفاقٍ مع بلدٍ مثلَ إيران، هو خطأٌ جسيم، مشدداً على أنّ أفضلَ طريقةٍ لمنعِ إيران من امتلاكِ سلاحٍ نووي، هي عبر تهديدِها عسكرياً وفرضِ عقوباتٍ شديدةٍ عليها.
وفي السياق، وتأكيداً منها على صونِ أمنِها من الخطرِ الذي تشكلُه إيرانُ وميليشياتُها في المنطقة، قالت صحيفةُ “يسرائيل هيوم” يومَ الخميس، ونقلاً عن قائد لواء أساليب القتال والحداثة في الجيش الإسرائيلي “عيران نيف”، إنه وفي حالِ تجاوزَ عددُ صواريخِ “حزب الله” اللبناني الدقيقة، كميةً معينةً بين خمسِمائةٍ إلى ألفِ صاروخ، فسنطالَبُ بالعملِ ضده، وهذا قرارٌ لا مجالَ للتهربِ منه، وأضافَ بأنّهم يعملونَ بطرقٍ مبتكرةٍ لمنعِ “حزب الله” من امتلاكِ تلكَ الكميةِ من الصواريخِ الدقيقة.
ومن جهةٍ أخرى، وعقبَ عملياتِ التطبيعِ الأخيرةِ مع عددٍ من الدولِ العربية، أفادَ موقعُ “آي توينتي فور نيوز” الإسرائيلي في تقريرٍ له، بأنّ “تل أبيب” تتفاوضُ مع السعودية والبحرين والإمارات لإنشاءِ تحالفٍ أمنيٍ دفاعيٍ معها.
وبحسبِ التقرير، فإنّ المحادثاتِ المذكورةَ قد تأتي كردٍ على التهديدِ الإيراني المتزايدِ في المنطقة، وتحديدا فيما يتعلق ببرنامجِها النووي، إلى جانب نفوذِها المتزايدِ في الشرقِ الأوسط، مع دولٍ مثل سوريا والعراق.

‫شاهد أيضًا‬

دعواتٌ وترقبٌ لإعلانِ بايدن إزاءَ مجازرِ الإبادةِ العرقية “السيفو”

يُصادفُ يومُ السبتِ القادم الرابعَ والعشرينَ من نيسان، الذكرى السنويةَ السادسةَ بعدَ المئة…