28/02/2021

غورباتشوف يدعو رئيسَي أمريكا وروسيا للتفاهمِ للحدِ من خطر نشوب حرب نووية

عقبَ تسلمِ إدارةِ “جو بايدن” مقاليدَ الحكمِ في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكية، والتي أوضحت مراراً سياستَها العدائيةَ تجاهَ روسيا، والتي أظهرت في ذاتِ الوقتِ مرونةً في التعاملِ مع عددٍ من القضايا ذاتِ الاهتمامِ المشتركِ مع روسيا، كمعاهدةِ الحدِ من التسلح “ستارت ثري”، واتفاقيةِ “باريس” للمناخ وغيرِها.
وجّه “ميخائيل غورباتشوف” آخرُ زعماءِ الاتحادِ السوفياتي، دعوةً لكلٍ من الرئيسِ الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيرِه الأمريكي “جو بايدن”، دعوةً لعقدِ لقاءٍ من أجلِ التخفيفِ من خطرِ نشوبِ حربٍ نووية.
دعواتُ “غورباتشوف”، جاءت خلالَ لقاءٍ مع وكالةِ “إنترفاكس” يومَ السبت، قالَ فيه: “لقد بينت التجربةُ أنّه من الضروريِ الالتقاءُ والتفاوض، والأهم هو التخلي عن الكراهيةِ المتبادلة، والأولويةُ هي منعُ اندلاعِ حربٍ نووية، مشيراً إلى أنّ حلَ تلكَ المشكلةِ وتجنبِ حدوثِها، مستحيلٌ من طرفٍ واحد، بل يجب الالتقاء، وعلى الجميع أن يهتموا بذلك.
“غورباتشوف” عززَ دعواتِه تلك، مستشهداً بتجربتِه في التواصلِ مع الرئيسِ الأمريكي الأسبق “رونالد ريغان” بهذا الخصوص، حيث أشارَ إلى أنّ الأخيرَ كان محافظاً حتى النخاع، لكنّه خاضَ في العمليةِ التفاوضية، عندما أدركَ حجمَ المشكلةِ العالقة، على حدِ قولِه.
ويُشارُ إلى أنّ هذه الدعواتِ والمقترحاتِ ليست الأولى من نوعِها، حيث اعتبرَ “غورباتشوف” في كانونَ الثاني الماضي، أنّه من المجدي لـ “موسكو” أن تقترح على “واشنطن” بعد تولي “بايدن” الرئاسة، التوقيعَ على إعلانٍ يثبتُ موقفَ الدولتين الرافضِ لنشوبِ حربٍ نووية.

‫شاهد أيضًا‬

دعوات خليجية لضبط سلوك إيران التخريبي في المنطقة

عقبَ تسلمِ “إبراهيم رئيسي” رئاسةَ الحكومةِ الإيرانية، والمعروفِ بتشددِه واتخاذ…