02/03/2021

محققو الأمم المتحدة: مسألة المعتقلين في سوريا صدمة وطنية ستؤثر على المجتمع السوري على مدى عقود

قال محققو الأمم المتحدة إن قوات النظام ارتكبت ما يصل إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق معتقلين معتبرين أن مسألة المعتقلين صدمة وطنية ستؤثر على المجتمع السوري على مدى عقود

في تقرير لهم، قال محققو الأمم المتحدة، أمس الاثنين، إن قوات النظام ارتكبت ما يصل إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق معتقلين، منوهين بأن مصير عشرات الآلاف من الضحايا الذين خضعوا للاعتقال التعسفي أو الاختفاء القسري من جانب قوات النظام وجماعات إرهابية أخرى إلى جانب إرهابيي داعش، أصبحوا في عداد المفقودين.
وأشار المحققون، إلى أن بعض المعتقلين تعرضوا للتعذيب أو الاغتصاب أو القتل.
كما وأجرى المحققون ألفين وستمائة وثمانٌ وخمسون مقابلة منها مقابلات مع معتقلين سابقين، مستخدمين صور وتسجيلات وصور أقمار صناعية لتوثيق جرائم في أكثر من مئة منشأة اعتقال، تديرها مختلف تلك الجماعات.
واعتبر المحققون أيضاً، مسألة المعتقلين صدمة وطنية ستؤثر على المجتمع السوري على مدى عقود
ومن الجدير ذكره ان الشعب السرياني ما يزال يعاني من اثار جرائم الاخفاء القسري لقياديه الروحيين والسياسيين في سوريا ومنهم المطرانيين يوحنا ابراهيم وبولص يازجي والسيد سعيد ملكي القيادي في حزب الاتحاد السرياني الذين تم فقدان المعلومات عنه عام 2013 .

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة في الجزيرة تنهي اجتماعها الدوري نصف السنوي

بحضور عضوات منسقيات المرأة للمجالس الثلاث، أي مجلس الشعوب والمجلس التنفيذي ومجلس العدالة ف…