15/03/2021

اليونيسيف تكشف عن حصيلة القتلى من الأطفال نتيجة عشر سنوات من الحرب في سوريا

بمناسبة مرور عشر سنوات على الحرب في سوريا، أصدرت اليونيسف تقرير لها، الجمعة الفائتة، كشفت فيه عن حصيلة الأطفال الذين قتلوا وأصيبوا خلال عشرة سنوات من الحرب في سوريا.
فوفقاً لليونيسف، فإنه ومنذ عام ألفين وأحد عشر تم التحقق من مقتل أو إصابة ما يقرب من اثنا عشر ألف طفل في سوريا على مدار السنوات العشر الماضية، إلى جانب تجنيد أكثر من خمسة آلاف وسبعمائة طفل في القتال ما بين عامي ألفين وأحد عشر وألقيت وعشرين.
وعليه حذر ممثل اليونيسف للطفولة في سوريا، بو فيكتور نيلوند، من أن الحرب لا تقضي على حاضر أطفال سوريا فحسب، لكنها تهدد مستقبلهم أيضاً، مشيراً إلى أنه بعد عشرة سنوات، ترك النزاع 90% من الأطفال السوريين في حاجة إلى المساعدة.
وفي سياق متصل، أصدرت صحيفة لوموند تقريراً، نشرته أمس الأحد، تحت عنوان: “بعد عشر سنوات من الحرب.. بشار الأسد ملك الخراب”، أوضحت فيه أنه بعد عشر سنوات من الانتفاضة الشعبية ضد الحكومة في دمشق، التي تحولت إلى حرب أهلية كارثية، ما يزال بشار في مكانه، لكنه يحكم على بساط من الخراب والأنقاض.
كما ولفتت الصحيفة، إلى أنه ومن المرجح أن يكون الأسد قد فاز بولاية رابعة مدتها سبع سنوات، ولم يعرف بعد جدول الانتخابات ولا هوية المرشحين، لكن لا يوجد مراقب يرى أنه يتنازل من تلقاء نفسه عن هذا الاستفتاء المعروفة نتيجته سلفاً، فكل شيء يتلاقى مع إعادة انتخاب هذا المنبوذ الملطخة يديه بالدماء، الذي كان موعوداً قبل بضع سنوات، بمصير كارثي.. المنفى أو الزنزانة أو القبر، كما جاء في الصحيفة.

‫شاهد أيضًا‬

نتنياهو يهدد بعمل عسكري قوي جداً في لبنان

نقلت قناة “آي 24 نيوز” عن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قوله، في أثن…