25/03/2021

جوزيف لحدو يتحدث عن المعاني التاريخية والحضارية لعيد الأكيتو

في تصريح خاص لفضائية سورويو قال عضو الهيئة التنفيذية لحزب الاتحاد السرياني جوزيف لحدو، “إن عيد الأكيتو المصادف في الأول من نيسان عيد رأس السنة السريانية الاشورية الكلدانية، هو عيد تجدد الحياة وانبعاثها في الكون، حيث كان يبدأ الاحتفال به قديماً من الحادي والعشرين من شهر آذار ويستمر لعشرة أيام حتى الأول من نيسان، وكانت طقوس هذا العيد تُجرى ويُحتفل بها وتلك الطقوس كانت تعبر عن انبعاث الحياة من جديد”
وأضاف لحدو: “إن لهذا العيد معانٍ تاريخية عميقة لأننا في هذه السنة دخلنا العام 6771 وهو أقدم تاريخ تؤرخ به البشرية لأنه يسبق الميلاد بحوالي 4750 عام ولا يوجد تاريخ أقدم منه”
وتابع لحدو قائلاً: “كما يحمل هذا التاريخ معانٍ حضارية يؤسس على أن الحضارة البشرية أساسها من بيث نهرين وهي الحضارة الأولى في العالم والأساس، إن هذا العيد يجعل جميع أبناء الشعب السرياني يتكاتفون للاحتفال به”
واختتم لحدو تصريحه بالقول: “ندعو جميع أبناء الشعب السرياني الاشوري الكلداني للترابط والتعاضد كما ندعو باقي المكونات للحوار والنقاش والابتعاد عن العداوات من أجل حل الأزمة السورية”.

‫شاهد أيضًا‬

في اليوم العالمي للغة الأم.. اللغة السريانية حية لا تموت

في الحادي والعشرين من شباط من كل عام، تحتفي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة &#…