28/03/2021

القواتُ العسكريةُ تشن حملةً أمنيةً في مخيمِ الهول

تلبيةً لنداءاتِ ومطالبِ شيوخِ ووجهاءِ العشائرِ في منطقةِ “الهول”، لوضعِ حدٍ للانتهاكاتِ والجرائمِ المرتكبةِ من قبلِ عناصرِ “داعش”، الذين بدأوا بتنظيمِ صفوفِهم داخلَ مخيمِ “الهول” وخارجَه، أطلقت قوى الأمنِ الداخلي في شمال شرق سوريا، وبالاشتراكِ مع قواتِ سوريا الديمقراطية، عمليةً أمنيةً واسعةَ النطاقِ في المخيم , والعمليةَ بدأت فجرَ يومِ الأحد، تضمنت نشرَ ستةِ آلافِ عنصرٍ من قوى الأمنِ الداخلي وقواتِ سوريا الديمقراطية ووحداتِ حمايةِ المرأة، على أطرافِ المخيمِ وبداخلِه.
وإلى هذا، أطلقت قوى الأمنِ الداخلي بياناً للرأي العام، قرأه الناطقُ الرسميُ باسمِ القوى “علي الحسن” خلالَ مؤتمرٍ صحفيٍ داخلَ المخيم، وبحضورِ الناطقِ الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية “كينو كبرئيل”، والناطقِ الرسمي باسم وحداتِ حماية الشعب “نوري محمود”
وتضمنَ البيانُ تأكيداتٍ من قبلِ قوى الأمنِ الداخلي، على الاستمرارِ بمحاربةِ التنظيمِ بكلٍ عزمٍ وإصرار، إلى جانبِ قواتِ سوريا الديمقراطية.
وأشار البيانُ إلى القنبلةِ الموقوتةِ الموجودةِ ضمنَ المخيم، حيث يضمُ عدداً كبيراً من مناصري وأعضاءِ “داعش” وأفرادِ أُسَرِهم، الذين خلقوا لأنفسهم إدارةً خاصةً تضمُ فرقَ الحِسبةِ ومحاكمَ شرعيةً ومدارسَ لتعليمِ مناهجِ “داعش” للأطفال ضمن المخيم، في محاولةٍ للحفاظ على التنظيم وإحيائِه عندما تسنح الفرصة.
كما نوّه إلى تحوّلِ المخيمِ لبؤرةٍ تُرتكبُ فيها جميعُ أشكالِ الإرهاب، حيث يتعرض المدنيون فيه للقتلِ والاستهدافِ بشكلٍ شبه يومي، مما يزيد من الخطرِ على أمنِ وسلامة الأهالي المقيمين فيه، مشيراً إلى ارتكاب “داعش” سبعاً وأربعينَ جريمةَ قتلٍ داخلَ المخيم، خلالَ العامِ الماضي فقط.
واختتم البيان بالتأكيدِ على اتخاذِ القواتِ كافةَ التدابيرِ اللازمةِ لضمانِ أمنِ وسلامةِ المدنيين خلال الحملة.

‫شاهد أيضًا‬

منسقية المرأة تبارك انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية

بمناسبة انعقاد المؤتمر الثاني لمجلس المرأة السورية، زار وفد من منسقية المرأة في الإدارة ال…