29/03/2021

الآلاف من أبناء شعبنا في بغديدا يحيون عيد الشعانين

على الرغم من ازدياد عدد الإصابات بجائحة كورونا في العراق، إلا أن الآلاف من أبناء شعبنا السرياني الآشوري الكلداني احتفلوا في بغديدا، في الثامن والعشرين من اذار الجاري، بعيد الشعانين، والذي يعدّ أحد لشهر الطقوس الدينية التي تقام سنوياً في الأحد الذي يسبق عيد القيامة المجيد.
وبدأت المسيرة من دار الكهنة واصطفت مواكب المحتفلين، المؤلفة من الأطفال والطلبة والمجاميع الكنسية من (الأجواق والندوات المختلفة والأخويات) ، مرتلة تراتيل الشعانين، والأناشيد، و حاملين أغصان الزيتون للتبرك بها.
وسارت المواكب المحتفلة في مركز الشارع فيما توزع آلاف المواطنين على جانبيه.
وبعد السير في الشارع الرئيسي لبغديدا توقّف التجمع أمام كنيسة مار يوحنا، حيث تم قراءة النص الانجيلي وإنشاد التراتيل والصلوات من سيادة البطريرك مار يوسف الثالث يونان وعدد من السادة المطارنة والكهنة والرهبان والراهبات، وبحضور المسؤولين الحكوميين والأمنيين في قضاء الحمدانية بغديدا .

‫شاهد أيضًا‬

المعارك بين الجنود الأتراك و”PKK” تتسبب باندلاع حرائق التهمت 40 دونماً بالعمادية

التهمت النيران التي تسببت فيها مواجهاتٌ مسلحة بين PKK والجيش التركي 40 دونماً من الأراضي، …