03/04/2021

جوزيف بوريل: لن نتوقف عن فرض العقوبات الاقتصادية ولن ندعم جهود إعادة الإعمار حتى نشهد بدء عملية الانتقال السياسي في سوريا

في خطاب ألقاه بمناسبة انتهاء مؤتمر بروكسل للمانحين، قال مسؤول الشؤون الأمنية والخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل، إنه إذا اتخذت الحكومة في دمشق الخطوات السليمة في الاتجاه الصحيح، سيستجيبون جميعاً؛ بهدف الوصول إلى سوريا الجديدة.
ولفت بوريل في خطابه أيضاً، إلى أنهم يدركون جميعاً حجم الدمار الذي تعاني منه سوريا ومدى المعاناة التي كابدها الشعب السوري، ولا يزال في كل يوم منذ عشر سنوات، منوهاً بأن سوريا صارت مرادفاً ملازماً للموت، والخراب، والدمار، فضلاً عن أكبر حركة هجرة بشرية يشهدها القرن الحادي والعشرون حتى الآن.
كما وبيّن بوريل، أن الاتحاد الأوروبي منح خمسمائة وستون مليون يورو، وهو المبلغ نفسه الذي تعهد به الاتحاد الأوروبي في مؤتمر العام الماضي، وهو يضيف إلى ما يقرب من خمسٍ وعشرين مليار يورو من المنح المالية التي أقرها الاتحاد الأوروبي منذ بدية الأزمة السورية.
وشدد جوزيف بوريل في خطابه أيضاً، أن مصالحهم كأوروبيين بسيطة للغاية، وهي تتسق مع ما يريده المواطنون السوريون، منوهاً بأنهم يريدون لسوريا أن تعاود الوقوف على أقدامها كدولة جوار آمنة ومستقرة، وحتى بلوغ هذه اللحظة، سوف يواصلون ممارسة الضغوط على الصعد كافة، ولن يتوقفوا عن فرض العقوبات الاقتصادية، ولن يكون هناك تطبيع من أي مستوى، ولن يدعموا جهود إعادة الإعمار أبداً حتى يشهدوا بدء عملية الانتقال السياسي في سوريا.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…