22/04/2021

مار موريس عمسيح يناشد المنظمات الإنسانية لمعرفة مصير المطرانين المخطوفين

مع مرور الذكرى الثامنة على اختطاف المطرانين مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم مطران حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس ومار بولس يازجي مطران كنيسة الروم الأرثوذكس في حلب، أوضح المطران مار موريس عمسيح مطران الجزيرة والفرات للسريان الأرثوذكس، في تصريحٍ خاص لفضائية suroyo tv “بأن اختطاف المطرانين هو عمل غير انساني وغير أخلاقي وجاء بدون سبب، حيث تم اختطافهما وهما يقومان بأعمال الرحمة والخدمة بحسب تعاليم السيد المسيح المبنية على المحبة والتسامح والخدمة المتواضعة”
وخلال حديثه هذا ناشد نيافة المطران كافة المنظمات الدولية والإنسانية والمعنية بحقوق الإنسان والدول العظمى ذات الشأن، بالسعي وبذل الجهد لمعرفة مصير المطرانين المختطفين، وإعادتهم بسلام لكنائسهم وذويهم.
واختتم نيافة المطران حديثه بالشكر والامتنان لكل من ساهم في البحث عن المطرانين المخطوفين راجياً من الله أن يعودا بسلام بعد كل هذه السنوات العصيبة، مشيراً إلى أن اختطاف المطرانين يتزامن مع أسبوع الآلام والقيامة.

‫شاهد أيضًا‬

وفاة شابة سريانية مسيحية اثر غرق المركب اللبناني قبالة سواحل طرطوس

بعد انباء تداولتها وسائل اعلام في الداخل السوري عن فقدان الشابة المسيحية السريانية “…