28/04/2021

توافقٌ أمريكيٌ إسرائيلي لتقويضِ نفوذِ إيرانَ وسلوكِها العدائي في المنطقة

على خلفيةِ التوتراتِ المتصاعدةِ بينَ الطرفين في مياه الخليجِ العربي، واعتراضِ إيرانَ المتكررِ للسفنِ الحربيةِ الأمريكيةِ في المنطقة، علّقَ المتحدثُ باسمِ وزارةِ الدفاعِ الأمريكية “جون كيربي” يومَ الثلاثاء، على حادثةِ محاصرةِ زوارقٍ للحرسِ الثوريِ الإيرانيِ سفينتين عسكريتين أمريكيتين مطلعَ نيسان الحالي، قائلاً إنّ تلكَ التصرفاتِ لا تصدرُ عن البحريةِ الإيرانية، بل تصدرُ عن الحرسِ الثوريِ الإيراني، وخاصةً زوارقَه الصغيرةَ سريعةَ الحركة.
وأضاف أنّ هذا الأمرَ لا يزالُ مثيراً للقلق، ويزيد من احتمالِ وقوعِ أخطاءٍ في الحسابات، ولن يعودَ ذلكَ بالمنفعةِ على أي طرفٍ في المنطقة.
تصريحاتُ “كيربي” هذه، جاءت قبل أن تعلنَ البحريةُ الأمريكيةُ عن وقوعِ حادثٍ جديدٍ بين سفنٍ تابعةٍ لها، وزوارقٍ للحرسِ الثوريِ الإيرانيِ في ذات المنطقةِ يومَ السادسِ والعشرينَ من نيسان الجاري.
وفي تفاصيلِ الحادث، أوضحَ الجيشُ الأمريكيُ في بيانٍ له، أنّ ثلاثةَ زوارقَ إيرانيةً اقتربت من سفينةِ “فيربولت” العسكريةِ وقاربِ دورياتٍ أمريكيٍ كان يرافقُها، ما دفعَ طاقمَ السفينةِ الأمريكيةِ لإطلاقِ أعيرةٍ ناريةٍ تحذيرية، نتيجةَ عدمِ استجابةِ الزوارقِ الإيرانيةِ للتحذيراتِ الصوتية.
وفي سياقِ هجماتِ إيرانَ وميليشياتِها المنتشرةِ في المنطقة، أعلن المتحدثُ باسمِ الجيش الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” عبر حسابِه على “تويتر”، أنّ الجيشَ الإسرائيليَ أسقطَ طائرةً مسيّرةً تابعةً لـ “حزب الله”، وعثرت على أخرى تم إسقاطُها على الحدودِ اللبنانيةِ قبلَ أسابيع، وذلك بعدَ تسللِ الطائرتينِ من الحدودِ اللبنانيةِ للأراضي الإسرائيلية.
وبهذا الصدد، أعلنَ البيتُ الأبيضُ اجتماعَ مسؤولينَ أمريكيينَ وإسرائيليينَ في “واشنطن”، واتفاقهم على تشكيلِ فريقِ عملٍ لمواجهةِ تنامي تهديداتِ الطائراتِ الإيرانيةِ المسيرةِ والقذائفِ الموجهةِ عاليةِ الدقة، بالإضافةِ لمناقشتِهم التقدمَ في البرنامجِ النوويِ الإيراني، والتهديدَ الكبيرَ للسلوكِ الإيراني على منطقةِ الشرقِ الأوسط.

‫شاهد أيضًا‬

وفد الإدارة الذاتية في الخارج يلتقي الحزب اليساري السويدي

أجرى وفدٌ من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم شمال وشرق سوريا لقاءً أمس، مع مسؤولين في ا…