02/05/2021

الاحتفال بعيد القيامة الشرقي في الكنائس الارثوذكسية

احتفلت الكنائس الارثوذكسية والتي تتبع التقويم الشرقي، صباح اليوم الأحد بقداس عيد القيامة المجيد، بحضور الكهنة والشمامسة وعدد من المؤمنين.
وكما جرت العادة في كل عام وخلال القداس الاحتفالي يقوم الشمامسة والشماسات بحمل الشموع ويجولون أرجاء الكنائس والشوارع المجاورة وهم يهتفون ويرنمون لقيامة المسيح قائلين “المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت بالموت ووهب الحياة للذين في القبور”.
وخلال وعظة قداس العيد تحدث الآباء الكهنة عن المعاني السامية لقيامة السيد المسيح الذي جاء ليخلصنا من خطايانا منتصراً على الموت، فبقيامته أقامنا معه وافتدانا بموته وصلبه.
هذا ويُعتبر عيد القيامة أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها، وفيه نستذكر قيامة السيد المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مكتوب في العهد الجديد، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة أربعين يوماً كما ينتهي أسبوع الآلام، ويبدأ زمن القيامة المستمر في السنة الطقسية أربعين يوماً حتى عيد العنصرة.
ويُشار إلى أنه وفي هذا العيد يتبادل المسيحيون التهاني والمعايدات بعبارة “المسيح قام حقاً قام”، كما يقدمون الحلويات الخاصة بالعيد إضافة للبيض الملون والذي يرمز إلى القيامة والحياة الجديدة.
كما تزامن عيد القيامة هذه السنة مع استمرار تفشي وباء كوفيد 19، مما أرغم الكثيرين على عدم حضور القداديس الاحتفالية والاكتفاء بمتابعتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم

قال مجلس بيث نهرين القومي في بيانه الصادر، إن “معنى يوم 21 من شباط/فبراير يوم اللغة …