25/05/2021

دولٌ أوروبيةٌ وغربية تفرضُ سلسلةُ عقوباتٍ ضد بيلاروسيا

عقبَ استنكارِ وإدانةِ عدةِ دولٍ أوروبيةٍ وغربيةٍ حادثَ تغييرِ السلطاتِ البيلاروسيةِ مسارَ طائرةٍ تابعةٍ لشركةِ “راينير” الجوية، وإجبارِها على الهبوطِ في مطارِ “مينسك”، واعتقالِ المعارضِ البيلاروسي “رومان بروتاسيفيتش”، أعلنت رئيسةُ المفوضيةِ الأوروبية “أورسولا فون دير لاين” تجميدَ حزمةِ استثمارٍ أوروبيةٍ بحجمِ ثلاثةِ مليارات يورو، كانت مخصصةً لبيلاروس، مضيفةً بأنّ الحزمةَ ستظل مجمدةً إلى أن تصبحَ بيلاروسيا بلداً ديمقراطياً، وأكدت أنّ الاتحادَ الأوروبيَ سيمارس الضغطَ على نظامِ “لوكاشينكو” إلى أن يحترم حريةَ وسائلِ الإعلامِ وحريةَ الصحافةِ والرأي.
ومن جانبٍ آخر، نشرَ المتحدثُ باسمِ رئيسِ المجلسِ الأوروبي وثيقةً في أعقابِ اجتماعٍ لقادةِ الدولِ الأعضاءِ في الاتحاد يوم الاثنين، جاءَ فيها أنّ القادةَ اتفقوا على فرضِ حظرٍ على الخطوطِ الجويةِ البيلاروسية، ومنعِها من التحليقِ في أجواءِ الاتحادِ الأوروبي أو الهبوطِ في مطاراتِه، ودعوا مجلسَ الاتحادِ لإعدادِ قائمةٍ بأسماءِ الأشخاصِ والكياناتِ ليتمَ فرضُ عقوباتٍ عليهم بأسرعِ ما يمكن.
وكانت عدةُ دولٍ أوروبيةٍ قد أعلنت سابقاً عن اتخاذِ إجراءاتٍ ضد بيلاروسيا، وعلقت الرحلاتِ الجويةَ من وإلى بيلاروسيا، كما قررت شركةُ “لوفتهانزا” الألمانيةُ و”كي إل إم” الهولندية، تعليقَ الرحلاتِ في أجواءِ بيلاروسيا.
وبدورِه، توعد الرئيسُ الأمريكيُ “جو بايدن” بمحاسبةِ المسؤولين عن حادثِ اعتراضِ الطائرة، على حد وصفِه، وطلب من مستشاريه إعدادَ خياراتٍ مناسبةً لمحاسبةِ المسؤولين، ودعا لفتحِ تحقيقٍ دوليٍ في الحادث، ورحبَ بالعقوباتِ التي فرضَها الاتحادُ الأوروبي.
وفي السياق، أكد مستشارُ الأمنِ القومي الأمريكي “جيك ساليفان” لزعيمةِ المعارضةِ البيلاروسية “سفيتلانا تيخانوفسكايا”، الدعمَ الأمريكيَ القويَ لمطالبِ الشعبِ البيلاروسي بالديمقراطيةِ وحقوقِ الإنسانِ والحرياتِ الأساسية.
بريطانيا هي الأخرى، طلبت من شركاتِ خطوطِها الجويةِ عدمَ دخولِ الأجواءِ البيلاروسية، كما قال وزيرُ الخارجيةِ البريطاني “دومينيك راب”، إنّ “لندن” تدرسُ جدياً فرضَ عقوباتٍ ضد مشروعَي “السيل الشمالي الثاني” و”يامال أوروبا”
ويُذكرُ أنّ المشروعَين يُعتبرانِ مصدرَي تمويلٍ هامَّين بالنسبةِ للحكومةِ البيلاروسية.

‫شاهد أيضًا‬

الولايات المتحدة.. السفن الروسية في كوبا لا تشكل تهديداً

بعد وصولِ أربعِ سفنٍ تابعةٍ للبحريةِ الروسية، من بينها غواصةٌ تعملُ بالطاقةِ النوويةِ إلى …