29/05/2021

تحقيقاتٌ وعقوباتٌ أوروبيةٌ أمريكيةٌ جديدة ضد بيلاروسيا بخصوصِ قضيةِ طائرةِ “رايانير”

على خلفيةِ حادثِ طائرةِ شركةِ “رايانير” الجويةِ التي أُجبِرَت على الهبوطِ في مطارِ “مينسك” من قبلِ السلطاتِ البيلاروسية، واعتقالِ المعارضِ البيلاروسي “رومان بروتاسيفيتش”، قال وزيرُ الخارجيةِ البولندي “زبيغنيو راو” في مقابلةٍ مع وكالةِ الأنباءِ البولندية، إنّ الطائرةَ تعود إلى شركةٍ مسجلةٍ في بولندا تابعةٍ لشركةِ “رايانير” الإيرلندية، ولهذا فإنّ السلطاتِ البولنديةَ فتحت قضيةً جنائيةً للتحقيقِ في قضيةِ الهبوطِ الاضطراري، مضيفاً بأنّ مجموعةً دوليةً من المدعين العامين، تضمُ ممثلينَ عن دولٍ كان مواطنوها بينَ ركابِ الطائرة، ستبدأُ التحقيقَ في القضية.
ووصفَ الوزيرُ الحادثَ بأنّه عملٌ من أعمالِ إرهابِ الدولة، على حدِ تعبيرِه.
وإلى هذا، وجّه مديرُ عامِ شركةِ “رايانير” الإيرلندية رسالةً لوزارةِ النقلِ البيلاروسيةِ منذُ أيام، قالَ فيها إنّ المراسلات التي وردت سابقاً من المسؤولين البيلاروسيين كانت كاذبةً وغيرَ دقيقة، مضيفاً بأنّه تم تحويلُ مسارِ الطائرةِ بشكلٍ غيرِ قانونيٍ وبذريعةٍ كاذبة، إذ أنّ برجَ المراقبةِ في مطار “مينسك” أبلغَ قائدَ الطائرةِ بوجودِ قنبلةٍ على متنِ الطائرة، وعندما طلبَ من البرجِ الاتصالَ بشركته، قالوا له إنّ الشركةَ لا ترد على الاتصالاتِ الهاتفية.
ومن جانبٍ آخر، وجّهت المتحدثةُ باسم البيتِ الأبيض “جين ساكي” دعوةً للرئيسِ البيلاروسي “ألكسندر لوكاشينكو”، للسماحِ بإجراءِ تحقيقٍ دوليٍ موثوقٍ به في حادثِ الطائرة.
وأضافت أنّ “واشنطن” ستعلق اتفاقيةَ عامِ ألفينِ وتسعةَ عشر الموقعةَ بين “واشنطن” و”مينسك”، والتي تسمحُ لشركاتِ طيرانِ كلٍ من الدولتين باستخدام المجالِ الجويِ للأخرى، وستتخذُ إجراءاتٍ جديدةً ضد حكومةِ “لوكاشينكو”، بالإضافةِ لفرضِ عقوباتٍ على تسعِ شركاتٍ بيلاروسية.
وأكدت “ساكي” أنّ بلادَها ستعمل مع الاتحادِ الأوروبي وحلفاءٍ آخرين، على إعدادِ قائمةِ عقوباتٍ ضدَ مسؤولينَ بيلاروسيينَ بارزينَ متورطينَ بالفسادِ وانتهاكِ حقوقِ الإنسان.

‫شاهد أيضًا‬

مجلس بيث نهرين القومي يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم

قال مجلس بيث نهرين القومي في بيانه الصادر، إن “معنى يوم 21 من شباط/فبراير يوم اللغة …