08/06/2021

لجنة الخبراء في الأمم المتحدة تكشف عن استخدام تركيا لأنظمة أسلحة فتاكة ذاتية التحكم في ليبيا

أصدرت لجنة الخبراء في الأمم المتحدة، تقريراً، أمس الاثنين، كشفت فيه عن استخدام تركيا لأنظمة أسلحة ذاتية التحكم، وهي طائرات بدون طيار من نوع يو سي إي في، وكارغو اثنان ضد أهداف بشرية لأول مرة في ليبيا خلال العام الماضي، موضحة أنها استهدفت قوات الجيش الليبي التي كانت تحاصر العاصمة طرابلس في ربيع ألفين وعشرين.
ووصف التقرير الذي أعدته اللجنة بعد نقاشات حادة حول تأثير مثل هذه الأسلحة على المدنيين وتسببها في مفاقمة القتل العشوائي، وصفتها بالروبوتات القاتلة لأن أنظمة هذه الأسلحة الفتاكة تمت برمجتها لمهاجمة أهدافها دون الحاجة إلى اتصال بمشغل بشري كما أنها تتعرف على أهدافها بشكل مستقل.
ومن جانبها، علقت صحيفة بيلد الألمانية على تقرير الأمم المتحدة، مشيرة إلى أن أنظمة الأسلحة ذاتية التحكم يمكن أن تهاجم الأهداف دون تأكيد بشري مسبق من المشغل البشري لذلك فإن استخدام مثل هذه الطائرات يزيد من احتمالية استهداف أهداف مدنية بشكل عشوائي.
كما ولفتت الصحيفة إلى أن استخدام مثل هذه الذخيرة الخفيفة أي الطائرات الصغيرة التي تدور فوق منطقة عملياتها قبل مهاجمة هدف ليس بالأمر الجديد وهي تفتح باب القتل العشوائي في ظل عدم السيطرة البشرية عليها.
هذا ولم تفتح حتى الآن السلطات الليبية أو الأمم المتحدة تحقيقاً حول الضحايا المدنيين لمثل هذه الأسلحة في ليبيا بالرغم من العمليات العسكرية لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته السوريين والأجانب على الأراضي الليبية منذ مدة طويلة.

‫شاهد أيضًا‬

النائب السرياني “جورج أصلان” يسلط الضوء على قرارٍ يخص التعليم التركي

في آواخر كانون الأول من العام الماضي، أرسلت وزارة التعليم التركية كتاباً إلى إدارة التعليم…