09/06/2021

المرصد السوري: الميليشيات الإيرانية تسعى لتثبيت نفوذها في مدينة الحسكة عبر شراء عشرات العقارات

بعد الخسارة التي منيت بها إيران وميليشياتها في مدينة القامشلي، عقب إنهاء تواجد ميليشا الدفاع الوطني التابع لقوات النظام وطردهم منها، وفي الوقت الذي كانت فيها فيه الميليشيات الموالية الإيرانية تصعّد من عمليات التجنيد في كل من مدينة الحسكة والقامشلي، والتي تمكنت خلالها من تجنيد سبعمائة وعشرة أشخاص في كلتا المدينتين، وذلك منذ منتصف شهر كانون الثاني وحتى أواخر شهر نيسان الفائت، لتقوم الميليشيا قبلها بنقل المجندين في صفوفها إلى خارج القامشلي وغالبيتهم تم سحبهم إلى منطقة غرب الفرات ذات الوجود الإيراني.
هذا وفي إطار سياسة ترسيخ النفوذ ضمن مختلف المناطق السورية، لم تعيق خسارة القامشلي الإيرانيين والميليشيات التابعة لهم من التغلغل في المنطقة هناك أكثر فأكثر، حيث أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مدينة الحسكة، بأن الميليشيات الموالية لإيران قامت خلال الأيام والأسابيع الفائتة، بشراء أكثر من خمسٍ وثلاثين عقار ضمن مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة الحسكة، والتي تنحصر ضمن مساحة لا تتعدى مئات الأمتار.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن عملية شراء العقارات تتزامن مع محاولات مستمرة لاستقطاب المزيد من الشبان والرجال في المدينة لاسيما من ميليشيا الدفاع الوطني، عبر إغراءات مادية يتم تقديمها لهم.

‫شاهد أيضًا‬

لجنة “أطفال شلير” تدعو لوقف استهداف تركيا أطفال شمال شرقي سوريا

أصدرت لجنة أطفال شلير، بياناً للرأي العام في مخيم سري كانيه شرقي الحسكة، شمال شرقي سوريا، …