10/06/2021

الرئيس الأمريكي يبدأُ سلسلةَ زياراتٍ للحلفاءِ في أوروبا

في سبيلِ إصلاحِ ما أفسدَه سلفُه “دونالد ترامب”، ابتداءً بزعزعةِ علاقاتِ “واشنطن” مع دولِ حلفِ شمالِ الأطلسي والاتحادِ الأوروبي، مروراً بانسحابِه من عددٍ من المعاهداتِ الدولية، وبهدفِ توحيدِ المواقفِ تجاه روسيا والصين، توجه الرئيسُ الأمريكي “جو بايدن” إلى بريطانيا يومَ الأربعاء، وذلك في أول رحلةٍ خارجيةٍ له منذ توليه منصبَه.
هذا وستستمرُ جولتُه في أوروبا لمدةِ ثمانيةِ أيام، سيبدأها “بايدن” في قريةِ “سانت إيفز” الساحليةِ في “كورنوال” البريطانية، حيث سيلتقي “بايدن” مع رئيسِ الوزراءِ البريطاني “بوريس جونسون” يومَ الخميس، ويأتي هذا اللقاءُ لتقويةِ العلاقاتِ الأمريكيةِ البريطانية، خاصةً عقبَ خروجِ بريطانيا من الاتحادِ الأوروبي.
هذا وسيشارك “بايدن” في قمةِ مجموعةِ “الدول السبعِ الكبار” التي تستمرُ لمدةِ ثلاثةِ أيام، حيث ستتمُ مناقشةُ عددٍ من القضايا، كالتجارةِ والمناخِ وآليةِ توزيعِ اللقاحات، بالإضافةِ لمبادرةِ إعادةِ بناءِ البنيةِ التحتيةِ في دولِ العالمِ النامي، وهي إحدى الوسائلِ لمواجهة النفوذِ الصيني، بحسب مسؤولين أمريكيين.
وبعد انتهاءِ القمة، سيتوجهُ “بايدن” وزوجتُه “جيل” لقلعةِ “ويندسور” للقاء الملكةِ “إليزابيث الثانية”
ومن بريطانيا، سيتوجه “بايدن” إلى “بروكسل” لإجراءِ محادثاتٍ مع قادةِ حلفِ “الناتو” والاتحادِ الأوروبي، والتي سترتكزُ على روسيا والصين، وزيادةِ مساهمةِ دولِ الحلفِ في تكاليفِ الدفاع المشتركة.
وسيختتمُ “بايدن” سلسلةَ زياراتِه في “جنيف” في السادسِ عشر من الشهر الجاري، حيث سيعقدُ الاجتماعَ المرتقبَ مع نظيرِه الروسي “فلاديمير بوتين”، والذي سيوضحُ له أهمَ مباعثِ القلقِ من تصرفاتِ روسيا المزعزعةِ لأمنِ واستقرارِ المنطقة وانتهاكاتِها لحقوقِ الإنسان، خاصةً فيما يتعلقُ بقضيةِ المعارضِ الروسي المعتقل “أليكسي نافالني” وتعدياتِ روسيا على أوكرانيا، بالإضافةِ للهجماتِ الالكترونيةِ الروسيةِ على المراكزِ والوزاراتِ الأمريكية.

‫شاهد أيضًا‬

الولايات المتحدة.. السفن الروسية في كوبا لا تشكل تهديداً

بعد وصولِ أربعِ سفنٍ تابعةٍ للبحريةِ الروسية، من بينها غواصةٌ تعملُ بالطاقةِ النوويةِ إلى …